تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المحكمة العليا في ايران تثبت الحكم بالسجن خمس سنوات على باحثة فرنسية-إيرانية

الباحثة الفرنسية الإيرانية فاريبا عادلخاه 19 أيلول/سبتمبر 2012
الباحثة الفرنسية الإيرانية فاريبا عادلخاه 19 أيلول/سبتمبر 2012 توماس أريف معهد العلوم السياسية بباريس/ا ف ب/ارشيف
1 دَقيقةً
إعلان

طهران (أ ف ب)

ثبتت المحكمة العليا الإيرانية حكماً بالسجن خمس سنوات على الباحثة الفرنسية-الإيرانية فاريبا عادلخاه، كما أفادت وكالة الأنباء الإيرانية شبه الرسمية "إسنا" الثلاثاء نقلاً عن المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية.

وقال المتحدث غلام حسين إسماعيلي في مؤتمر صحافي إن عقوبة عادلخاه التي صدرت في أيار/مايو بتهم أمنية "بينها التآمر ضد الأمن القومي"، قد ثبتت في الاستئناف، و"ستقضي عقوبة بالسجن خمس سنوات" تحتسب من ضمنها مدة سجنها منذ توقيفها.

وعادلخاه مديرة بحوث في معهد العلوم السياسية في باريس، أوقفت في حزيران/يونيو العام الماضي، ولا تزال قيد الاحتجاز مذاك.

وتحمل الجنسيتين الفرنسية-الإيرانية، علماً أن إيران لا تعترف إلا بالجنسية الإيرانية لدى حاملي جنسية مزدوجة.

وأطلق سراح صديقها وزميلها الفرنسي رولان مارشال في آذار/مارس في إطار عملية تبادل للسجناء بعدما أوقف كذلك قرابة الوقت نفسه الذي أوقفت فيه عادلخاه حينما كان يقوم بزيارتها في طهران.

وأفرج عن مارشال بعدما أطلقت فرنسا سراح المهندس الإيراني جلال روح الله نجاد الذي كان مهدداً بالتسليم إلى الولايات المتحدة لاتهامه بخرق العقوبات الأميركية على إيران.

وتسببت قضية عادلخاه ومارشال بتوتر العلاقات بين طهران وباريس منذ أشهر.

وندد وزير الخارجية الفرنسي جان-ايف لودريان في أيار/مايو بالحكم على عادلخاه باعتباره حكماً "سياسياً"، وطالب بالإفراج الفوري عنها.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.