موظفو القطاع الصحي يتظاهرون مجددا بباريس ومدن فرنسية لمطالبة الحكومة الوفاء بوعودها

مظاهرات الطواقم الطبية في باريس. 30/06/2020
مظاهرات الطواقم الطبية في باريس. 30/06/2020 © رويترز

بهدف الضغط على الحكومة الفرنسية للالتزام بوعودها اتجاههم، نظم موظفو القطاع الصحي الثلاثاء مجددا مسيرات في باريس ومدن فرنسية أخرى للمطالبة بتوفير إمكانيات مالية وبشرية أكثر لقطاع الصحة، خصوصا بعد تبيان النقص الذي يعاني منه هذا القطاع خلال أزمة فيروس كورونا.

إعلان

سارت مظاهرات جديدة في فرنسا يوم الثلاثاء للطواقم الصحية مطالبين توفير إمكانيات مالية وبشرية أكثر لقطاع الصحة الفرنسي الذي يعاني منذ سنوات بسبب انخفاض ميزانيته، على مر الحكومات المتعاقبة.

وتطالب أطقم الرعاية الصحية التي واجهت بشجاعة وباء فيروس كورونا الحكومة بوضع "خطة جديدة للتوظيف" مع "رفع الأجور" بين 300 إلى 400 يورو. كما يدعون أيضا إلى وقف سياسة "غلق المستشفيات والمراكز الصحية".

من جهتها، تحاول الحكومة تهدئة غضب الأطباء والممرضين من خلال طمأنتهم أنها ستلتزم بالوعود التي أعلنت عنها. وفي هذا السياق، قدم وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران الأربعاء الماضي اقتراحا بأن يتم تخصيص ستة مليارات يورو لرفع مرتبات الطواقم الطبية في القطاعين العام والخاص.

وأتى مقترح الوزير بعد نحو شهر من المفاوضات بين الحكومة الفرنسية وممثلين نقابيين عن العاملين في المجال الصحي.

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم