تخطي إلى المحتوى الرئيسي

جونسون: لن نعترف لإسرائيل سوى بحدود 1967 وخطة ضم أجزاء من الضفة الغربية "انتهاك للقانون الدولي"

رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون.  30 يونيو/حزيران 2020
رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون. 30 يونيو/حزيران 2020 © رويترز
4 دقائق

في خطوة لافتة، نشر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون مقالا في كبرى الصحف الإسرائيلية "يديعوت أحرونوت"، مؤكدا فيه أن "بريطانيا لن تعترف بأي تغييرات لإسرائيل على خطوط عام 1967 باستثناء تلك المتفق عليها بين الطرفين"، مضيفا أن مقترحات الضم المرتقبة "تشكل انتهاكا للقانون الدولي" ولن تحقق مصالح إسرائيل على المدى الطويل. يذكر أنه من المرتقب أن تعلن الحكومة الإسرائيلية الأربعاء استراتيجيتها لتنفيذ "خطة السلام" التي تمهد الطريق أمامها لضم أجزاء من الضفة الغربية.  

إعلان

حذر رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون من أن مضي الحكومة الإسرائيلية في خطة ضم أجزاء من الضفة الغربية، مؤكدا أن بريطانيا لن تعترف لإسرائيل سوى بحدود عام 1967، ومعتبرا أن هذه الخطوة "تشكل انتهاكا للقانون الدولي" و"ستكون متعارضة" مع مصالح إسرائيل، وذلك في مقال نشرته صحيفة "يديعوت أحرونوت"، كبرى الصحف الإسرائيلية.

وجاء في مقال جونسون الذي تصدر الصفحة الأولى من الصحيفة: "الضم سيشكل انتهاكا للقانون الدولي". معربا عن أمله بشدة في أن لا يتم ذلك.

وتابع "إذا فعلت ذلك فإن المملكة المتحدة لن تعترف بأي تغييرات على خطوط 1967 باستثناء تلك المتفق عليها بين الطرفين".

وذكر جونسون أنه "مدافع بشدة عن إسرائيل"، لكنه أبدى خشيته ألا تحقق مقترحات الضم هدفها في ضمان حدود إسرائيل وتكون متعارضة على المدى الطويل مع مصالح اسرائيل". مضيفا "لطالما وقفت بريطانيا الى جانب إسرائيل وحقها في الوجود بسلام وأمن تماما مثل أي دولة أخرى. إن التزامنا بأمن إسرائيل لن يتزعزع طالما أنا رئيس وزراء المملكة المتحدة".

وشدد جونسون في مقاله على أن "الضم سيعرض للخطر التقدم الذي أحرزته إسرائيل في تحسين العلاقات مع العالم العربي والإسلامي، بما في ذلك التعاون الأمني المحتمل ضد التهديدات المشتركة" معتبرا أن "الضم سيؤدي حتما إلى إعاقة هذه الفرص".

وأضاف رئيس الوزراء البريطاني "لا أزال اعتقد ان تحقيق الامن الدائم لإسرائيل، يمر عبر حل يحقق العدالة والأمن للإسرائيليين والفلسطينيين على حد سواء".

وذكر جونسون أخيرا بأن بريطانيا "غالبا ما وقفت في أقلية صغيرة في الأمم المتحدة في الدفاع عن إسرائيل ضد النقد غير المبرر وغير المتناسب تماما".

يذكر أنه من المرتقب أن تعلن الحكومة الاسرائيلية اعتبارا من الأربعاء استراتيجيتها لتنفيذ خطة الرئيس الأميركي دونالد ترامب للسلام في الشرق الاوسط التي تمهد الطريق أمام إسرائيل لضم أجزاء من الضفة الغربية المحتلة بما فيها مستوطنات يهودية غير شرعية في نظر القانون الدولي.

وذلك وارد ضمن الاتفاقية الموقعة في مايو/أيار بين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو ومنافسه الانتخابي السابق بيني غانتس لتشكيل الحكومة الائتلافية.

فرانس24/ أ ف ب

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.