تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجزائر: القضاء يفرج مؤقتا عن المعارض السياسي كريم طابو أحد رموز الحراك المناهض للنظام

متظاهرون جزائريون يرفعون صورة الناشط كريم طابو في 27 أيلول/سبتمبر 2019 في العاصمة
متظاهرون جزائريون يرفعون صورة الناشط كريم طابو في 27 أيلول/سبتمبر 2019 في العاصمة © رياض كرامدي أ ف ب/أرشيف

قرر القضاء الجزائري الخميس، الإفراج المؤقت عن المعارض السياسي كريم طابو، أحد رموز الحراك البارزين، بحسب ما صرح محاميه عبد الغني بادي. وحكم على طابو بالسجن لمدة سنة في 24 مارس/آذار بتهمة "المساس بوحدة الوطن".

إعلان

وافق القضاء الجزائري الخميس على الإفراج المؤقت عن المعارض السياسي كريم طابو، أحد رموز الحراك البارزين، بعد قبول طلب تقدم به فريق الدفاع عنه لإخلاء سبيله مؤقتا، بحسب ما صرح أحد محاميه عبد الغني بادي.

وقال بادي "قُبل طلب الإفراج المؤقت وسيغادر كريم طابو (46 سنة) السجن اليوم" الخميس.

وأكدت الرئاسة الجزائرية الخبر، وأفادت بأن "طلب الإفراج سيتم وفق القانون ومع احترام استقلالية القضاء".

واعتبر المحامي والحقوقي مصطفى بوشاشي الذي يحضر أغلب محاكمات نشطاء الحراك، قرار الإفراج عن طابو "مرحبا به"، قائلا "أنا مسرور له ولعائلته". وتابع "ننتظر الإفراج عن جميع الموقوفين، سيكون ذلك فعلا مؤشر تهدئة" من السلطة المتهمة بقمع الناشطين في الحراك.

وتحول كريم طابو، مؤسس حزب الاتحاد الديمقراطي والاجتماعي، إلى شخصية بارزة، وربما الأكثر شعبية، ضمن الحركة الاحتجاجية المناهضة للنظام، وقد شارك في كل مظاهراتها منذ أول مسيرة للحراك في 22 فبراير/شباط 2019.

وحكمت محكمة في 24 مارس/آذار عليه بالسجن لمدة سنة، بتهمة "المساس بسلامة وحدة الوطن"، بينما ينتظر أن يحاكم  في قضية ثانية بتهمة "إضعاف معنويات الجيش"، لكن المحاكمة تأجلت مرات عدة بسبب تقليص عمل المحاكم في ظل انتشار فيروس كورونا المستجد.

واعتقل طابو في 12 سبتمبر/أيلول، وأفرج عنه بعد أسبوعين، لكن أعيد اعتقاله في اليوم التالي في 26 أيلول/سبتمبر. وتشكلت لجنة "لننقذ كريم طابو" للتنديد بظروف حبسه والمطالبة بـ"الإفراج الفوري واللامشروط" عنه. ووقع بيانها الأول أكثر من عشرين شخصية بينها المؤرخ محمد حربي.

وقد أصدر الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون مساء الأربعاء عفوا عن ستة سجناء بينهم على ما يبدو ناشطون على صلة بالحراك الاحتجاجي لمناسبة الذكرى الـ58 لعيد الاستقلال (5 يوليو/تموز 1962).

وبعد ساعات من قرار الإفراج عن طابو قرّرت محكمة جزائرية الإفراج المؤقت عن الناشطة السياسية المعارضة أميرة بوراوي المحكوم عليها بالسجن لمدة سنة، وفق ما ذكرت محامية و"اللجنة الوطنية للإفراج عن الموقوفين".

وكتبت المحامية فطة سادات في صفحتها على فيس بوك، "الإفراج المؤقت لأميرة بواروي مع تأجيل جلسة الاستئناف إلى 24 سبتمبر/أيلول". وأكدت "اللجنة الوطنية للإفراج عن الموقوفين" أن بواروي ستغادر السجن اليوم.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.