تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بطولة إيطاليا: أتالانتا يزيح نابولي عن طريقه نحو دوري الأبطال

3 دقائق
إعلان

روما (أ ف ب)

واصل أتالانتا تألقه وأزاح الى حد كبير ضيفه نابولي عن طريقه نحو دوري أبطال أوروبا، المسابقة التي وصل فيها هذا الموسم الى ربع النهائي في أول مشاركة، وذلك بالفوز عليه 2-صفر الخميس في المرحلة التاسعة والعشرين من الدوري الإيطالي.

وبعد خمسة انتصارات متتالية قبل توقف الموسم بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، بينها اثنان على فالنسيا الإسباني في ثمن نهائي دوري الأبطال، واصل ممثل مدينة برغامو مسلسل انتصاراته بعد الاستئناف بتحقيقه فوزا رابعا تواليا.

ويدين فريق المدرب جان بييرو غاسبيريني بفوزه الأول على نابولي في ملعبه منذ 2016، وتعزيز السجل الهجومي الأفضل في تاريخه (82 هدفا)، الى الكرواتي ماريو بازاليتش والألماني روبن غوزنس اللذين سجل كل منهما هدفا في مستهل الشوط الثاني.

وبهزيمته الأولى في مبارياته الست الأخيرة في الدوري، وتحديدا منذ خسارته أمام ليتشي 2-3 على أرضه في التاسع من شباط/فبراير، تعقدت مهمة نابولي، الضامن لمشاركته في "يوروبا ليغ" لإحرازه لقب الكأس على حساب يوفنتوس، في مسعاه لمحاولة العودة الى دوري الأبطال الذي ودعه هذا الموسم من ثمن النهائي على يد برشلونة الإسباني.

وأصبح فريق المدرب جينارو غاتوزو متخلفا في المركز السادس بفارق 15 نقطة عن أتالانتا صاحب المركز الرابع الأخير المؤهل الى المسابقة القارية.

كما ابتعد أتالانتا عن روما الخامس بفارق 12 نقطة قبل لقاء الأخير مع مضيفه أودينيزي في وقت لاحق الخميس.

وعلى الرغم من بعض الفرص للفريقين، عجز أي منهما من الوصول الى الشباك في الدقائق الـ45 الأولى التي شهدت اضطرار غاتوزو لاجراء تبديل مبكر بسبب إصابة الحارس الكولومبي دافيد أوسبينا في رأسه، تاركا مكانه لأليكس ميريت بعدما أمضى قرابة خمس دقائق على أرضية الملعب لتلقي العلاج (30).

لكن أصحاب الأرض استهلوا الشوط الثاني بأفضل طريقة إذ افتتحوا التسجيل بعد أقل من دقيقتين إثر خطأ دفاعي في ابعاد الكرة من منطقة الجزاء، فوصلت الى المتخصص في التمريرات الحاسمة أليخاندرو غوميز (15 هذا الموسم) المتوغل على الجهة اليمنى، فلعبها عرضية لتصل الى بازاليتش الذي حولها برأسه في الشباك (47).

ولم ينتظر أتالانتا طويلا لإضافة الثاني في الدقيقة 55 عبر غوزنس الذي وصلته الكرة على الجهة اليسرى بعد تسديدة فاشلة لزميله البرازيلي رافايل تولوي، فتابعها في الشباك ومهد الطريق أمام فريقه لتحقيق فوزه الثامن عشر لهذا الموسم.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.