تخطي إلى المحتوى الرئيسي

غوارديولا يخطط لنهاية موسم "رائعة" في كأس انكلترا ودوري أبطال أوروبا

2 دقائق
إعلان

لندن (أ ف ب)

يرى الاسباني جوسيب غوارديولا مدرب مانشستر سيتي الانكليزي ان "اشياء رائعة" تنتظر فريقه في نهاية الموسم الجاري، برغم تنازله عن لقب الدوري المحلي لليفربول.

وإلى احتفاظه بلقب كأس رابطة الاندية، بلغ سيتي نصف نهائي الكأس ويتقدّم ريال مدريد الاسباني 2-1 في ذهاب ثمن نهائي دوري ابطال اوروبا في كرة القدم.

قال غوارديولا في مؤتمر صحافي عبر الفيديو "خسرنا البريمرليغ قبل سبع مباريات من نهايتها مع فارق أكثر من عشرين نقطة. كان التحدي هذا الموسم بأن نحرز لقب الدوري مجددا، لكن ما حصل قد حصل لان مستوانا لم يكن مستقرا كما في المواسم الماضية".

تابع مدرب برشلونة الاسباني وبايرن ميونيخ الالماني سابقا "حتى القيام بعمل جيد جدا لم يكن كافيا نظرا للارقام التي حققها ليفربول. لا يمكنك الفوز دائما، وان تقوم بعمل جيد دائما".

واعتبر غوارديولا ان ليفربول بقيادة مدربه الالماني يورغن كلوب أصعب خصم واجهه، برغم تفوقه عليه الموسم الماضي بفارق نقطة بعد معركة طاحنة.

لكنه تحدث عن احراز لقب دوري الابطال للمرة الثالثة في مسيرته كمدرب، بدلا من انزال ليفربول عن عرشه الموسم المقبل "خضت تحديات كثيرة، كثيرة في مسيرتي كمدرب.. هذا تحد اضافي. الجميع يتحدث عن فشلي الكبير لاني لم افز بدوري الابطال في ميونيخ أو هنا".

وبرغم العجز عن الاحتفاظ بلقب الدوري المحلي للموسم الثالث تواليا، أشاد لاعب الوسط السابق بـ"لاعبين استثنائيين" في سيتي لجهودهم هذا الموسم "لدينا أشياء رائعة تنتظرنا".

وكما يبدو حتى الان، لن يشارك سيتي في دوري الابطال الموسم المقبل، بحال فشله في استئناف قرار ابعاده من الاتحاد القاري لمخالفته قواعد اللعب المالي النظيف.

لكن غوارديولا مصر على حسم تأهله في ارض الملعب، بصرف النظر عن القرارات الادارية "انتهت البريمرليغ، لكن نخوض كل مباراة من اجل التأهل الى دوري الابطال. لم نتأهل بعد.. اعتقد ان كل مباريات الدوري الآن تشكيل فرصة رائعة لنا للوصول الى مباراتي ارسنال (نصف نهائي الكأس) وريال مدريد في أفضل جهوزية ممكنة".

وأقر غوارديولا ان رحيل لاعب وسطه ومواطنه دافيد سيلفا بعد موسم من ذهاب قائد الفريق المدافع البلجيكي فنسان كومباني، بالاضافة الى تقدّم لاعبين هامين في السن على غرار المهاجم الارجنتيني سيرخيو أغويرو ولاعب الوسط-المدافع البرازيلي فرناندينيو "ليست كارثة أو أمرا سيئا. هذا وضع طبيعي".

تابع المدرب البالغ 49 عاما "حصلت أمور مماثلة مع عدة أندية عالمية. لا يمكن ان تبقى أبدية. يجب ان نتقبلها ونتخذ قرارات صحيحة كفريق للحفاظ على مستوانا".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.