تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كرة القدم: ريال مدريد يقترب بثبات من لقبه الأول منذ 2017 بالدوري الإسباني إثر فوزه على خيتافي 1-صفر

سيرخيو راموس بعد تسجيله هدف فوز ريال مدريد على ضيفه خيتافي بالمرحلة 33 من الدوري الإسباني لكرة القدم، في 2 يوليو/تموز 2020.
سيرخيو راموس بعد تسجيله هدف فوز ريال مدريد على ضيفه خيتافي بالمرحلة 33 من الدوري الإسباني لكرة القدم، في 2 يوليو/تموز 2020. © أ ف ب
3 دقائق

حقق ريال مدريد خطوة إضافية نحو لقبه الأول في الدوري الإسباني لكرة القدم منذ 2017 عندما فاز الخميس على جاره خيتافي 1-صفر في المرحلة 33، ليبتعد أربع نقاط في صدارة الترتيب أمام غريمه برشلونة قبل خمس مراحل من النهاية. وسجل هدف الفوز المدافع والقائد سيرخيو راموس من ركلة جزاء في الدقيقة 79.

إعلان

فاز ريال مدريد مساء الخميس على ضيفه وجاره خيتافي بهدف من دون رد سجله قائده سيرخيو راموس بركلة جزاء ضمن المرحلة 33 من الدوري الإسباني لكرة القدم، ليوسع الفارق في صدارة الترتيب مع غريمه التقليدي برشلونة حيث رفع رصيده من أربع نقاط والاقتراب أكثر من اللقب الأول منذ 2017.

وأكد فريق المدرب زين الدين زيدان بفوزه السادس على التوالي المستوى الذي قدمه منذ العودة من التوقف الذي فرضه فيروس كورونا المستجد.

وواصل ريال تعبيد طريق المراحل الخمس المتبقية من الموسم التي يتوقع أن تكون سهلة على الورق. ويعتبر أتلتيك بلباو السابع العقبة الأصعب أمام الـ"ميرنغي" الأحد في "سان ماميس"، إضافة إلى فياريال السادس الذي يحل ضيفا على "ألفريدو دي ستيفانو" في المرحلة قبل الأخيرة.

ولم تكن البداية سهلة على ريال أمام منافس يقاتل لمحاولة انتزاع أحد المركزين الثالث والرابع من أتلتيكو مدريد وإشبيلية، ولم يخسر سوى مرة واحدة بعد استئناف الموسم، وانتظر حتى الدقيقة 23 ليهدد مرمى ضيوفه بمحاولة للبرازيلي فينيسيوس جونيور، لكن الحارس دافيد سوريا أنقذ فريقه.

وتعرض ريال لضربة بإصابة قلب الدفاع الفرنسي رافايل فاران الذي ترك مكانه للبرازيلي إيدر ميليتاو (33)، من دون أن يؤثر ذلك على أداء فريقه الذي فرض تدريجيا أفضليته وكان قريبا من الهدف بعد عرضية من راموس لإيسكو الذي أطلقها "على الطاير"، لكنه اصطدم بتألق سوريا (37).

ولم يتغير الوضع في المرحلة الثانية من المباراة مع معاناة رجال زيدان في الوصول إلى المرمى رغم التبديلات الهجومية بدخول الأوروغوياني فيديريكو فالفيردي وماركو أسينسيو والبرازيلي رودريغو بدلا من الكرواتي لوكا مودريتش وفينيسيوس وإيسكو.

لكن الفرج جاء في نهاية المطاف عبر داني كارفاخال الذي انتزع ركلة جزاء في الدقائق الأخيرة من ماتياس أوليفيرا، انبرى لها القائد راموس وأودع الكرة الشباك (79).

فرانس24/ أ ف ب  

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.