تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ترامب يدين "عنف وفوضى" المظاهرات المنددة بالعنصرية ويشيد ببلاده "الأكثر عدلا على وجه الأرض"

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يزور جبل راشمور،  داكوتا الجنوبية للاحتفال بالعيد الوطني للبلاد، 3 يوليو/ تموز 2020.
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يزور جبل راشمور، داكوتا الجنوبية للاحتفال بالعيد الوطني للبلاد، 3 يوليو/ تموز 2020. © رويترز

توجه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، عشية العيد الوطني الأمريكي الموافق للرابع من يوليو/ تموز، إلى جبل راشمورفي ولاية داكوتا الجنوبية، والذي نحتت عليه وجوه لأربعة من الرؤساء الأمريكيين السابقين. وألقى ترامب خطابا أشاد خلاله بالولايات المتحدة "الاستثنائية"، كما دان "العنف والفوضى" واصفا مسألة إسقاط تماثيل جنرالات من الكونفدرالية التي تمت خلال موجة من المظاهرات المنددة بالعنصرية "بحملة تهدف إلى محو تاريخنا وإلغاء قيمنا وأدلجة أطفالنا".

إعلان

عشية العيد الوطني الأمريكي الموافق للرابع من يوليو/تموز، توجه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بصحبة زوجته إلى جبل راشمور الشهير الواقع بولاية داكوتا الجنوبية، لما يحمله المكان من رمزية  لتاريخ الولايات المتحدة، حيث حُفرت في صخور الجبل وجوه لأربعة من الرؤساء الأمريكيين السابقين، وهم جورج واشنطن وتوماس جيفرسون وتيودور روزفلت وأبراهام لينكولن.

ومن هناك وأمام الحشود التي تردد "أربع سنوات أخرى"، أشاد ترامب بالولايات المتحدة "الاستثنائية" ودان "العنف والفوضى" اللذين تسببت بهما المظاهرات المناهضة للعنصرية، كما تحدث باقتضاب عن وباء كوفيد-19 في بلد قلق.

 "هي أكثر بلد عادل واستثنائي وجد على الأرض"

وحضر الرئيس الأمريكي الذي يواجه انتقادات حادة لإدارته الوباء ألعابا نارية وألقى خطابا قاسيا جدا في منطقة مؤيدة له.

وتحدث الملياردير النيويوركي تحت سماء صافية وكان عدد الذين وضعوا فيه أقنعة قليلا جدا، وقدم ترامب نفسه قبل أربعة أشهر من الانتخابات الرئاسية على أنه المدافع عن "سلامة" بلده.

وتابع "سنقول الحقيقة كما هي، وبدون أن نعتذر: الولايات المتحدة الأمريكية هي أكثر بلد عادل واستثنائي وجد على الأرض".

جدل حول رموز تاريخ البلاد

وفي أوج جدل حول رموز تاريخ البلاد، قام متظاهرون مناهضون للعنصرية بإسقاط تماثيل جنرالات من الكونفدرالية، ودان ترامب "حملة تهدف إلى محو تاريخنا وإلغاء قيمنا وأدلجة أطفالنا".

وأضاف أن "الفوضى العنيفة التي رأيناها في شوارعنا ومدننا (...) هي نتيجة سنوات من الأدلجة القصوى والانحياز في التعليم والصحافة وغيرها من المؤسسات الثقافية".

وكان موت جورج فلويد، الأمريكي من أصول أفريقية، اختناقا بعدما أوقفه شرطي أبيض في مينيابوليس في 25 أيار/مايو، قد أثار موجة من المظاهرات التي تخللت بعضها أعمال عنف غير مسبوقة منذ المسيرات الكبرى لحركة الحقوق المدنية في ستينات القرن الماضي.

"يريدون إسكاتنا لكننا لن نسكت"

ووعد ترامب الذي يواجه انتقادات أيضا بسبب إدارته للمظاهرات، بألا يمس جبل راشمور وبأنه لن يلغي الشرطة أو حق حيازة السلاح.

وقال "إنهم يريدون إسكاتنا لكننا لن نسكت"، مؤكدا أنه "حان الوقت للتحدث بصوت عال وقوي وللدفاع عن سلامة بلدنا".

وأضاف أن "الأفضل قادم"، ووعد بإقامة "حديقة واسعة لوضع تماثيل أعظم الأمريكيين".

وشكر ترامب باقتضاب الذين "يعملون بلا كلل لقتل فيروس" كورونا.

رقم قياسي للإصابات بكوفيد-19

لكنه لم يذكر أكثر من ذلك بشأن ارتفاع عدد الإصابات بالفيروس الذي سجل رقما قياسيا بلغ 57 ألفا في يوم واحد الجمعة.

وكان مدير المعهد الأمريكي للأمراض المعدية أنطونيو فاوتشي حذر من أن ارتفاع عدد الإصابات بكوفيد-19 مجددا في جنوب البلاد وغربها، "يعرض كل البلاد للخطر".

وكتب ترامب في تغريدة الخميس أن الارتفاع سجل لأن "فحوصنا واسعة جدا وجيدة جدا"، ووصف ذلك بـ"النبأ العظيم".

وارتفع عدد الأشخاص الذين يخضعون لفحص في الولايات المتحدة بشكل كبير. لكن خبراء الصحة يؤكدون أن المعدل ما زال قليلا بالمقارنة مع عدد السكان وما زال بعيدا عن دول أخرى، مشيرين إلى أن ذلك لا يفسرارتفاع عدد الإصابات. كما يشيرون إلى أن عدد الوفيات يميل إلى الارتفاع في الأسابيع المقبلة بسبب ارتفاع عدد الإصابات.

من جهته، أرجأ نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس رحلة إلى ولاية أريزونا خلال الأسبوع الجاري، بعدما ظهرت أعراض فيروس كورونا على عدد من حراسه التابعين للخدمة السرية المكلفة حماية الشخصيات، بينما بدأ هو وعدد من الجمهوريين يشددون على أهمية وضع الأقنعة الواقية.

إصابة صديقة ترامب جونيور.. النجل الأكبر للرئيس

من جهة أخرى، شخصت إصابة صديقة دونالد ترامب جونيور النجل الأكبر للرئيس بمرض كوفيد-19 على ما ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز". 

وتعتبر كيمبرلي غيلفويل المحامية ومقدمة البرامج السابقة في محطة "فوكس نيوز" من المسؤولات الرئيسيات عن تمويل حملة الرئيس دونالد ترامب الانتخابية.

وقد ثبتت إصابتها بعد فحص روتيني يجرى على كل شخص يمكن أن يكون على تواصل مباشر مع الرئيس. ووضعت غيلفويل (51 عاما) في الحجر فورا على ما أضافت الصحيفة.

ولقي ترامب الذي رافقته زوجته ميلانيا ترحيبا حارا في ولاية داكوتا الجنوبية التي فاز فيها بسهولة في 2016.

لكن راندي زيلر رئيس الحزب الديمقراطي في الولاية قال لشبكة "سي إن إن" إن الاحتفالات المخطط لها تطرح العديد من المشاكل، موضحا أنها مهينة للأمريكيين الأصليين الذين يعتبرون الأرض مقدسة. وأشار إلى خطر اندلاع حريق بسبب الألعاب النارية في المنطقة شديدة الجفاف. وأضاف أن خطر الفيروس حقيقي.

فرانس24/ أ ف ب 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.