تخطي إلى المحتوى الرئيسي

نداء غضب واستغاثة من البطل الأولمبي الجزائري توفيق مخلوفي العالق بجنوب أفريقيا منذ 4 أشهر

العداء الجزائري توفيق مخلوفي يفوز بالميدالية البرونزية في الألعاب الأولمبية بالبرازيل في 2016.
العداء الجزائري توفيق مخلوفي يفوز بالميدالية البرونزية في الألعاب الأولمبية بالبرازيل في 2016. © أ ف ب إيريك فيفيربيرغ
2 دقائق

عبر البطل الأولمبي الجزائري توفيق مخلوفي عبر تغريدة له عن غضبه وتذمره من السلطات الرياضية الجزائرية التي لم تحرك ساكنا لإجلائه من مدينة جوهانسبورغ بجنوب أفريقيا حيث يوجد منذ نحو 4 أشهر بسبب توقف الرحلات الجوية بين البلدين إثر انتشار فيروس كورونا.

إعلان

من مدينة جوهانسبورغ بجنوب أفريقيا، أطلق العداء الجزائري توفيق مخلوفي، الفائز بالميدالية الذهبية خلال أولمبياد لندن 2012 في سباق 800 متر، ثم بفضيتي سباقي 800 و1500 متر في الألعاب الأولمبية في ريو دي جانيرو بالبرازيل سنة 2016 نداء غضب واستغاثة للسلطات الجزائرية لكي تقوم بإجلائه من جنوب أفريقيا، حيث هو عالق منذ نحو 4 أشهر بسبب توقف الرحلات وإغلاق الحدود إثر تفشي وباء فيروس كورونا.

وكان العداء الجزائري في جنوب أفريقيا بغرض التحضير للألعاب الأولمبية التي كانت مقررة في طوكيو خلال الصيف قبل أن تؤجل بسبب جائحة فيروس كورونا. وكتب مخلوفي في تغريده على حسابه عبر تويتر "تقريبا أربعة أشهر وأنا مرمي في جنوب أفريقيا (جوهانسبورغ). لا إجلاء ولا حتى حركة تشبه له من طرف الدولة الجزائرية لرجوع إلى أرض الوطن. أثبت أن لا قيمة لي كمواطن جزائري أو حتى كبطل أولمبي دافع وشرف الراية الجزائرية. وهذه الكلمات كانت في قلبي فكتبتها ولست أستهدف بها الاستعطاف".

"أسهر شخصيا على راحة وظروف إقامته"

لكن وزير الرياضة الجزائري علي خالدي أجاب من جهته عبر تويتر أنه "يتابع عن كثب الوضعية التي يتواجد فيها بطلنا الأولمبي توفيق مخلوفي"، مضيفا "أتواصل معه أنا ومصالحي باستمرار وأسهر شخصيا على راحته وظروف إقامته على غرار رياضيينا في كل مناطق العالم، ولا سيما العدائين المتواجدين في نيروبي والسباحين في مونتريال".

وأضاف الوزير في تغريده أخرى "بالرغم من الوضعية الصحية الاستثنائية وتوقف الرحلات الجوية، فإن الدولة الجزائرية ستواصل بذل قصارى جهدها وكل ما في وسعها لإجلاء رياضييها أينما وجدوا ريثما تسمح الظروف بذلك".

ومثل مخلوفي، آلاف الجزائريين لا يزالون عالقين في العديد من الدول، على غرار تركيا والإمارات العربية المتحدة وبعض العواصم الأوروبية بسبب توقف الرحلات الجوية إثر انتشار فيروس كورونا.

قلة قليلة من الجزائريين عادوا إلى بلدهم

ورغم المظاهرات التي نظمها العديد من الجزائريين للضغط على حكومتهم لإجلائهم نحو أرض الوطن، فقد تمكنت قلة قليلة منهم فقط من العودة.

وتوفيق مخلوفي هو العداء الجزائري الوحيد الذي توج على الصعيد الأولمبي في السنوات الأخيرة، ويعد العداء العالمي الجزائري الآخر نور الدين مرسلي وحسيبة بولمرقة اللذين فازا بالميدالية الذهبية في تسعينيات القرن الماضي.

فرانس24

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.