تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ترامب سيقيم تجمعا انتخابيا في الهواء الطلق لتفادي العدوى بفيروس كورونا ولاستقطاب جمهور أكبر

صورة تظهر القسم العلوي من القاعة شاغرا جزئيا خلال حديث الرئيس الأميركي دونالد ترامب في تجمع انتخابي في تولسا بولاية أوكلاهوما، 20 يونيو/حزيران 2020.
صورة تظهر القسم العلوي من القاعة شاغرا جزئيا خلال حديث الرئيس الأميركي دونالد ترامب في تجمع انتخابي في تولسا بولاية أوكلاهوما، 20 يونيو/حزيران 2020. © أ ف ب
2 دقائق

قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لقاء أنصاره مجددا الأسبوع المقبل في ولاية نيوهامبشير، وذلك بحسب بيان أصدره مسؤولو حملته الانتخابية الأحد. التجمع الانتخابي الجديد هذه المرة سيعقد في الهواء الطلق عوضا عن القاعات المغلقة لتجنب تفشي وباء كوفيد-19 بين أنصاره إضافة لتفادي فشل ذريع قد يلحق بتجمعه على غرار تجمعه السابق في 20 يونيو/حزيران الماضي بولاية أوكلاهوما. وحسب حملته الانتخابية، ستوزع كمامات على جميع الحاضرين.

إعلان

قال مسؤولو الحملة الانتخابية للرئيس الأمريكي دونالد ترامب ومرشح الحزب الجمهوري لولاية رئاسية ثانية في بيان الأحد إن تجمّع "فلنعد لأمريكا عظمتها" (شعار حملة الرئيس الانتخابية) سيجري السبت في 11 يوليو/تموز في بورتسماوث في ولاية نيوهاميشير، لكن هذه المرة في الهواء الطلق بعد الفشل الذريع الذي مني به تجّمعه الأخير في مدينة تولسا بسبب وباء كوفيد-19. وأضافت أنه "ستُوزع كمامات على جميع المشاركين وسيشجعون بشدّة على وضعها".

وكان الملياردير الجمهوري الساعي للفوز بولاية ثانية مدّتها أربع سنوات في انتخابات الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني استأنف تجمّعاته الانتخابية في 20 يونيو/حزيران في مدينة تولسا بولاية أوكلاهوما. لكنّ عدد المقاعد الكبير الذي ظلّ فارغا في القاعة المغلقة حيث أقيم التجمّع أعطى صورة معاكسة لتلك التي أرادها مرشّح عرف على الدوام كيف يوفر زخما لحملته.

ويبدو ترامب مهووسا بالحشود الكبيرة، إذ يتباهى على الدوام بحجم التجمّعات التي ينظمها بالمقارنة مع تلك التي ينظّمها جو بايدن، منافسه الديمقراطي الذي تؤكّد كل استطلاعات الرأي أنه يتقدم في نوايا التصويت على المستوى الوطني على الرئيس الجمهوري.

وإذا كان المراقبون جميعا يدعون إلى الحذر من هذه الاستطلاعات، ولا سيما لأن الانتخابات لا تزال على بُعد أربعة أشهر، فلا يسعهم في الوقت نفسه إلا أن يشيروا إلى أن بايدن متقدم على ترامب في نوايا التصويت بعدد نقاط أكبر بكثير مما كانت عليه حال هيلاري كلينتون مع خصمها الجمهوري في مثل هذا الوقت منذ أربع سنوات.

فرانس24/ أ ف ب 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.