تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: ترقب إعلان تشكيلة الحكومة الجديدة وسط توقعات بتغيير وزير الداخلية وتعزيز تمثيل "الخضر"

© صورة من شاشة فرانس24

من المتوقع أن تشهد تشكيلة الحكومة الفرنسية الجديدة، التي سيكشف عنها الإثنين، تغيير وزير الداخلية كريستوف كاستنير على خلفية الاحتجاجات ضد عنف الشرطة وتعزيز تمثيل حزب "الخضر". وكان الرئيس إيمانويل ماكرون قد التقى رئيس الوزراء الجديد جان كاستكس مساء الأحد خلال عشاء حيث تناقش الرجلان حول آخر اللمسات في هذه التشكيلة التي من المتوقع أن تضم 20 وزيرا ووزيرا منتدبا و17 وزير دولة.

إعلان

يكشف رئيس الوزراء الفرنسي الجديد جان كاستكس الإثنين تشكيلة حكومة جديدة تشكل محطة أساسية في سعي الرئيس إيمانويل ماكرون إلى إنعاش الفترة الأخيرة من ولايته الرئاسية التي تنتهي في مايو/أيار 2022.

فبعد ثلاث سنوات في السلطة نُفذت خلالها إصلاحات مثيرة للجدل مثل إصلاح معونات البطالة، وتخللتها أزمات مختلفة مثل مظاهرات السترات الصفراء وأزمة وباء كوفيد-19، أعلن ماكرون منذ الجمعة في سلسلة تغريدات عبر تويتر أنه يعتزم بث روح جديدة وانتهاج مسار آخر أمام انخفاض شعبيته وفيما تواجه البلاد صعوبات جراء التداعيات الاقتصادية الكبيرة لتفشي الوباء.

للمزيد: ما هي أهم الملفات التي تنتظر رئيس الوزراء الفرنسي الجديد؟

وقال إنه سيتعين على "حكومة جامعة" أن تقوم بـ"إنعاش الاقتصاد ومتابعة إعادة بناء حمايتنا الاجتماعية والبيئية وإعادة تأسيس نظام جمهوري عادل" فضلا عن "الدفاع عن السيادة الأوروبية".

وقرر رئيسا الجمهورية والحكومة الجديد تسريع وتيرة العمل لصرف النظر عن الانتكاسة التي مُني بها الحزب الحاكم "الجمهورية إلى الأمام" في الانتخابات البلدية التي جرت في 28 يونيو/حزيران.

وقال قصر الإليزيه إن ماكرون وكاستكس يعتزمان إعلان "تشكيل حكومة جديدة الإثنين" تضم "عشرين وزيرا"، فيما أكدت أوساط ماكرون أن الحكومة الجديدة ستضم "مواهب جديدة" و"شخصيات من خلفيات مختلفة".

ويُتوقع أن يفصل هذه الأولويات خلال كلمة يلقيها بمناسبة العيد الوطني في 14 يوليو/تموز، مستعيدا بذلك تقليدا رئاسيا كان ألغاه.

وسيقدم رئيس الوزراء برنامجه "بعد بضعة أيام"، بحسب أوساط ماكرون.

وظهر كاستكس السبت لأول مرة منذ تعيينه في شركة للتكنولوجيا المتطورة تواجه صعوبات، فقال في تصريح إن "الجائحة غيرت قواعد اللعبة"، معتبرا أن التوجه البيئي "ضرورة" و"ليس خيارا".

وقام رئيس الوزراء الجديد مساء الأحد بزيارة مفاجئة لشرطيين في لا كورنوف في الضاحية الشمالية لباريس. وحرص على التأكيد لهم على دعم الحكومة "الثابت" لقوات حفظ النظام وتمسكه بـ"الأمن العام"، في خضم جدل بشأن عنف الشرطة.

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.