تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كرواتيا: حزب رئيس الوزراء أندريه بلينكوفيتش يحقق "انتصارا كبيرا" في الانتخابات التشريعية

رئيس الوزراء الكرواتي أندريه بلينكوفيتش رافعا إبهامه مع صدور أولى نتائج الانتخابات التشريعية في زغرب في 5 يوليو/تموز 2020.
رئيس الوزراء الكرواتي أندريه بلينكوفيتش رافعا إبهامه مع صدور أولى نتائج الانتخابات التشريعية في زغرب في 5 يوليو/تموز 2020. © أ ف ب
2 دقائق

أظهرت الاثنين النتائج الأولية لفرز أصوات الناخبين الكرواتيين في الانتخابات التشريعية التي جرت الأحد فوز حزب "الاتحاد الديمقراطي الكرواتي" الحاكم الذي يتزعمه رئيس الوزراء أندريه بلينكوفيتش. وفاز الحزب بـ68 مقعدا من مقاعد البرلمان البالغ عددها 151 مقعدا مقابل 42 مقعدا كان من نصيب تحالف يسار الوسط، فيما انتزع حزب الحركة الوطنية القومي بزعامة المغني الشعبوي ميروسلاف سكورو 15 مقعدا.

إعلان

قال رئيس وزراء كرواتيا المحافظ أندريه بلينكوفيتش إن حزبه، "الاتحاد الديمقراطي الكرواتي"، قد حقق "انتصارا كبيرا" في الانتخابات التشريعية التي جرت الأحد على منافسيه الرئيسيين المنضوين تحت تحالف يسار الوسط.

وأضاف بلينكوفيتش مخاطبا أنصاره إن "هذه النتيجة التي أحرزها الاتحاد الديمقراطي الكرواتي لا تشكل انتصارا كبيرا فقط، بل هي انتصار مُلزم لنا". وتابع "خلفنا عهد كان حافلا بالتحدّيات لكن التحدّيات التي تنتظرنا ستكون أكبر".

وأظهرت نتائج فرز 90% من الأصوات أنّ حزب الاتحاد الديمقراطي فاز بـ68 مقعدا في مجلس النواب المؤلف من 151 مقعدا، مقابل 42 مقعدا فاز بها تحالف يسار الوسط.

أمّا في المرتبة الثالثة فقد حل حزب الحركة الوطنية القومي بزعامة المغني الشعبي والشعبوي ميروسلاف سكورو بحصوله على 15 مقعدا.

وتضع هذه النتيجة المحافظين في موقع جيّد لتشكيل حكومة ائتلافية ستكون مهمّتها الأساسية هي مواجهة وباء كوفيد-19 وتداعياته الاقتصادية على البلاد.

ويمكن للمحافظين أن يشكّلوا الحكومة المقبلة بالتحالف مع ثمانية من نواب الأقليات أو بالتحالف مع الحزب القومي.

وخيّم الوباء وتداعياته الاقتصادية بشدة على الحملات الانتخابية ومزاج الناخبين إذ يتّجه اقتصاد البلد المعتمد على السياحة نحو انكماش هو الأكبر منذ عقود.

وكان الحزب المحافظ الذي قاد البلد المطل على البحر الأدرياتيكي خلال معظم فترة استقلاله منذ نحو 30 عاماً، استثمر في هذه الانتخابات نجاحه النسبي في احتواء تفشي فيروس كورونا المستجد حتى الآن، مع تسجيل نحو 110 وفيات و3000 إصابة.

في المقابل، ركز حزب المعارضة الرئيسي، الاشتراكي الديموقراطي (يسار)، على اتهامات للحكومة بتعريض المواطنين للخطر عبر "الاستعجال" في إجراء الانتخابات قبل موعدها المحدد في الخريف.

فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.