تخطي إلى المحتوى الرئيسي
فيديو

مراسل فرانس24 في لبنان: رجلان بلباس مدني يقولان إنهما من المخابرات يطلبان ترخيصا مسبقا قبل التصوير في الشارع

شربل عبود
شربل عبود © صورة ملتقطة من الشاشة.

في سابقة في لبنان، وخلال تصويرمراسل فرانس24 مقابلات خاصة مع مواطنين في شارع الحمرا في بيروت، تم اعتراض الفريق من قبل عنصرين بلباس مدني، عرفا عن نفسيهما أنهما من مكتب مخابرات الجيش اللبناني في بيروت. يقول شربل عبود مراسل فرانس24 في لبنان "بعد أخذ بطاقتي الصحفية وهويتي تم تصويرهما، فاعترضت على ذلك وأخبرتهما أنني صحافي وأمارس العمل الصحافي في لبنان منذ العام2001 وأن ما يقومان به مخالف للقوانين، خصوصا وأنهما بلباس مدني وليسا مخولين القيام بذلك". ويتابع "وعليه أجريت اتصالا بعقيد في مديرية التوجيه الذي أشار إلى أنه نظرا للأوضاع الراهنة هناك إجراءات جديدة، وبعدها أعادوا لي بطاقتي الصحفية وهويتي وطلبوا رقم هاتفي وأعطوني أرقامهم للتواصل معهم والحصول على ترخيص مسبق قبل تصوير مقابلات في الشارع. وأشير إلى أن الزميلة مها حطيط مراسلة محطة الشرق بلومبرغ من بيروت تعرضت للأمر نفسه من قبل نفس الأشخاص. كما تم الاتصال بثلاثة ناشطين من قبل الجهاز نفسه مع التأكيد على ضرورة البقاء على استعداد للتحقيق معهم في وقت لاحق لم يحدد بعد". 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.