تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مديرة خدمات الصحة الإسرائيلية تستقيل احتجاجا على استراتيجية التعامل مع كورونا

3 دقائق
إعلان

القدس (أ ف ب)

قدمت مسؤولة كبيرة في وزارة الصحة الإسرائيلية الثلاثاء استقالتها بسبب ما اعتبرت أنه تجاهل لتوجيهاتها المتعلقة بجهود احتواء فيروس كورونا المستجد.

ووصفت مديرة خدمات الصحة العامة في وزارة الصحة سيغال ساديتزكي، جهود احتواء الفيروس في البلاد بأنها "مشوشة" لافتة الى أنها تواجه مزيدا من الأعباء.

وتأتي استقالة ساديتزكي بعد أن أعلنت إسرائيل الإثنين جملة من القيود الجديدة للحد من انتشار الفيروس.

وقال مديرة الصحة العامة في منشور على موقع فيسبوك حيث أعلنت قرارها التنحي "أصبحت بوصلتنا للتعامل مع الوباء مشوشة، منذ بضعة أسابيع حتى الان".

وأضافت عالمة الأوبئة "على الرغم من التحذيرات المتكررة في المحافل المختلفة، فإننا نراقب بخيبة أمل فرصتنا لاحتواء الفيروس الآخذة بالتناقص".

وقالت ساديتزكي إنها "توصلت إلى استنتاج مفاده أن رأيي المهني أصبح لا يلقى قبولا، ولم يعد بوسعي المساعدة في منع انتشار الوباء".

وكان وزير الصحة الإسرائيلي الجديد وحليف رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو، يولي إدلتشاين قد أعلن الإثنين عزمه على تسمية شخص مهم للإشراف على "الرد الإسرائيلي" ما يعني امكان كف يد ساديتزكي.

وكانت الإجراءات التي اتخذتها إسرائيل في آذار/مارس ونيسان/أبريل لاحتواء الفيروس بما في ذلك فرض قيود على السفر بشكل مبكر، قد لاقت إشادة دولية.

لكن خطتها لإعادة تخفيف القيود واجهت انتقادات في ظل ارتفاع عدد الإصابات.

وقالت مديرة الصحة العامة إن الرد الأولي الإسرائيلي الفعال تبدد بسبب "الانفتاح السريع والواسع للاقتصاد".

وكان نتانياهو الذي شكر ساديتزكي على خدمتها، حذر من انهيار النظام الصحي بسبب ارتفاع أعداد الإصابات في صفوف من يعانون امراضا خطيرة.

وأعرب رئيس الوزراء عن قلقه من تجديد إجراءات الإغلاق التي من شأنها أن تدمر الاقتصاد المتضرر أصلا.

وسجلت إسرائيل حتى صباح الثلاثاء أكثر من 31 الف إصابة بالفيروس بينها 338 وفاة.

وشهد الأسبوع الأخير تسجيل الدولة التي يبلغ عدد سكانها تسعة ملايين نسمة، ما بين 500 و 1000 إصابة يوميا.

وأعلن الإثنين إغلاق أماكن الفعاليات والنوادي والحانات وصالات الرياضة والمسابح العامة.

وأعيد فرض قيود على عدد الأشخاص المسموح لهم بالوجود في المطاعم وأماكن العبادة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.