تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

اغتيال هشام الهاشمي رسالة لرئيس الوزراء العراقي؟

اغتيال الهاشمي رسالة لرئيس الوزراء العراقي؟
اغتيال الهاشمي رسالة لرئيس الوزراء العراقي؟ © صورة من شاشة فرانس24

اهتمت الصحف اليوم باغتيال الخبير الأمني العراقي هشام الهاشمي قبل يومين، وبعودة خدمة الكهرباء تدريجيا إلى لبنان وزيارة الرئيس المكسيكي للولايات المتحدة، وإعلان منظمة الصحة العالمية أن وباء كورونا ينتشر بسرعة وأنه ما يزال بيننا.

إعلان

اغتيال الخبير الأمني العراقي هشام الهاشمي يوم الاثنين الماضي أثار غضب العراقيين وأثار اهتمام الصحف العربية والأجنبية. صحيفة الشرق الأوسط قالت في هذا الصدد إن الغضب ساد في العراق أمس ضد آلة القتل التي اغتالت الباحث والخبير الأمني البارز هشام الهاشمي أمام منزله شرق بغداد. الصحيفة تقول إن العراقيين أرجعوا مقتله إلى عصابات يسمونها عصابات اللادولة وهي جماعات مسلحة تعمل خارج إطار الدولة وتتهم بسلسلة طويلة من عمليات القتل والاعتداء طالت ناشطين في الحراك الشعبي الذي شهده العراق منذ أكتوبر تشرين الأول الماضي. نقرأ في الشرق الأوسط أن هناك شكوكا حول علاقة كتائب حزب الله بالاغتيال.

اغتيال الهاشمي يأتي في وقت تتحدى فيه المليشيات المقربة من طهران الحكومة العراقية.. نقرأ في صحيفة ليبراسيون الفرنسية. الصحيفة قدمت بورتريه عن الهاشمي وقالت إنه كان خبيرا في الأمن والجماعات المسلحة معترف به دوليا، لقد كان مرجعا للدبلوماسيين والباحثين والصحفيين الأجانب في الساحة العراقية، وصار في الأشهر الأخيرة بوصلة للحراك العراقي وللمسؤلين العراقيين الجدد. كتبت ليبراسيون إن إعلان مقتل هشام الهاشمي خلف صدمة بين أصدقائه ومعارفه في الداخل والخارج وهو الذي كان يرفض مغادرة العراق لحماية نفسه في وقت كان يتلقى فيه تهديدات بالقتل.   

مقتل الخبير الأمني العراقي هو كذلك رسالة موجهة لرئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي الذي دخل في لعبة لي ذراع ضد المليشيات المقربة من إيران. والتي تشكل دولة داخل الدولة وكان هشام الهاشمي ينتقدها باستمرار. هذا الرأي يكتبه الصحفي المختص في قضايا الشرق الأوسط جورج مالربينو في صحيفة لوفيغارو. يرى الكاتب أن رئيس الوزراء العراقي وهو مدير مخابرات سابق هو الوحيد الذي تجرأ على مواجهة هذه المليشيات وهي قوات إيرانية تتلقى السلاح والأوامر من إيران ولا تخفي تنفيذها لأجندة إيرانية.  

 

تتحسن خدمات الكهرباء تدريجيا في لبنان بعد الانقطاعات المتكررة التي شهدتها عدة مناطق نقرأ في صحيفة لوريون لوجور. تنتقد الصحيفة تردي هذه الخدمة في لبنان وتقول إنها تعكس الحالة المتردية للدولة وللخدمات العامة في لبنان، كما تعكس عجز المسؤولين عن تأمين إدارة جيدة للبلاد. أضافت الصحيفة بالقول إنه وفي الوقت الذي كان فيه لبنان يغرق في الظلام بسبب نقص مادة الفيول ويحتج فيه المواطنون أمام مكاتب الكهرباء في بيروت خرج وزير الطاقة ريمون غجر ليعلن وصول باخرة محملة بالفيول إلى المياه اللبنانية ستمكن اللبنانيين من التزود لمدة ساعتين بالطاقة الكهربائية. هذا التحسن غير مُجد ويعكس إفلاس الدولة وحاجتها لانتظار وصول السفن المحملة بالغاز تدريجيا لتزويدها بالطاقة. 

في الشؤون الدولية تلقى زيارة الرئيس المكسيكي أندريس مانويل لوبيس أوبرادور إلى الولايات المتحدة انتقادات كثيرة. صحيفة ليراسيون الفرنسية تقول إن الزيارة التي تبدأ اليوم وتأتي لتخليد اتفاقية التبادل الحر بين كل من المكسيك والولايات المتحدة وكندا. يرى الكثيرون أنها اعتراف من قبل الرئيس المكسيكي بضعفه وخاصة أن واشنطن تُهين مرارا المكسيك. كتبت الصحيفة إن الرئيس المكسيكي لم يُخف حماسه قبيل أول لقاء له بالرئيس الأمريكي، لكن الغضب يكبر على مواقع التواصل الاجتماعي حيث قال البعض إنه سيلحق العار ببلاده فهو لا يتكلم حتى اللغة الانجليزية ونشر البعض صور الأطفال المكسيكيين المبعدين عن أمهاتهم في مراكز احتجاز المهاجرين في الولايات المتحدة.

الصحف الأسترالية اهتمت بخبر انتشار فيروس كورونا مجددا في أستراليا. صحيفة هيرالد صن قالت إنه تم إغلاق مدينة ملبورن ثاني أكبر المدن الاسترالية. هذا الإغلاق يهم خمسة ملايين شخص وستسهر قوات الأمن والجيش على مراقبة نقاط المرور للولايات المجاورة. الصحيفة أكدت أن الحجر سيمتد لستة أسابيع ولن يسمح للسكان بالخروج إلا لشراء المواد الأساسية أو العلاج وللعمل والدراسة بالنسبة لمن لا يستطيعون العمل عن بعد. 

صحيفة لاكروا كتبت إن الفيروس ما يزال بيننا، وأشارت إلى إعلان منظمة الصحة العالمية يوم أمس حول سرعة انتشار الفيروس في هذه الآونة. تساءلت الصحيفة ما إذا كان فتح الحدود بين الدول الأوروبية وعودة السياحة سيعطي زخما للفيروس في القارة الأوروبية، حيث تم إغلاق عدة مناطق مجددا.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.