تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل 23 عسكرياً نيجيرياً على الأقلّ في كمين جهادي في شمال شرق البلاد

2 دقائق
إعلان

كانو (نيجيريا) (أ ف ب)

قتل 23 عسكرياً نيجيرياً على الأقلّ في كمين نصبه جهاديون على طريق رئيسي في شمال شرق البلاد، كما أفادت مصادر أمنية الأربعاء.

وأوضحت المصادر لوكالة فرانس برس أنّ الهجوم وقع الثلاثاء على بعد حوالى 40 كلم من مدينة مايدوغوري، مهد جماعة بوكو حرام الجهادية.

وقال أحد هذه المصادر طالباً عدم نشر اسمه إنّ "قافلة عسكرية تعرّضت أمس لكمين نصبه إرهابيون في قرية بولابولين على الطريق بين مايدوغوري ودامبوا".

وأضاف أنّ "23 عسكرياً قتلوا وأصيب اثنان آخران بجروح وهناك عدد غير معلوم من المفقودين".

من جهته أعلن مصدر أمني ثان أنّ القافلة كانت في طريق عودتها من مايدوغوري حين تعرّضت للهجوم المسلّح.

وقال "كان العسكريون عائدين من عملية دورية وتمشيط ضدّ الإرهابيين عندما تعرّضوا للهجوم. لقد تمكّنوا من صدّ الهجوم بعد وصول تعزيزات لكنّهم تكبّدوا خسائر في الأرواح. لقد قتل 23 عسكرياً على الأقل".

وأضاف أنّ الجيش أطلق عملية للعثور على العسكريين المفقودين.

وفي بيان رسمي أكّد الجيش وقوع الكمين، لكنّه أعلن مقتل اثنين من جنوده فقط من جرّائه.

وأضاف الجيش أنّ عناصره تصدّوا للكمين وأوقعوا 17 قتيلاً في صفوف الجهاديين.

وغالباً ما يهاجم جهاديون من جماعة بوكو حرام أو تنظيم الدولة الإسلامية في غرب إفريقيا، قوافل مدنية وعسكرية شمال شرق البلاد.

وازدادت في الأسابيع الأخيرة وتيرة الهجمات الجهادية في هذه المنطقة.

وقتل أكثر من 36 ألف شخص منذ 2009 نتيجة العنف في المنطقة، ونزح أكثر من مليونين.

من جهتها، تقدّر الأمم المتحدة عدد من يعوّلون على المساعدات الإنسانية بحوالى ثمانية ملايين نسمة في منطقة بحيرة تشاد المتضرّرة بشدّة من النزاع مع بوكو حرام المستمرّ منذ أكثر من عقد.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.