تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فيروس كورونا: رئيس المجلس العلمي في فرنسا يدق ناقوس الخطر أمام تجاهل إجراءات الوقاية

رئيس المجلس العلمي في فرنسا جان-فرانسوا ديلفريسي.
رئيس المجلس العلمي في فرنسا جان-فرانسوا ديلفريسي. © أ ف ب
1 دقائق

حذر رئيس المجلس العلمي في فرنسا جان-فرانسوا ديلفريسي الخميس في تصريحات صحفية من انعكاسات "تجاهل" الفرنسيين لإجراءات الوقاية وعدم احترامهم لقواعد التباعد الاجتماعي على انتشار فيروس كورونا في البلاد.

إعلان

قال رئيس المجلس العلمي في فرنسا جان-فرانسوا ديلفريسي الخميس في حوارين، الأول مع صحيفة "ليبيراسيون" والثاني مع وكالة الأنباء الفرنسية إن الفرنسيين قد تخلوا عن الإجراءات الصحية اللازمة للوقاية من تفشي فيروس كورونا المستجد.

ورغم أن "المؤشرات الصحية في فرنسا كلها خضراء" لحد الساعة، إلا أن ديلفريسي أعرب عن استياءه أمام ما سماه "تجاهل الفرنسيين لإجراءات الوقاية، ولا سيما التباعد الاجتماعي، في الأماكن العامة باستثناء وسائل النقل".

وأضاف: "لقد أكدت في وقت سابق أن فصل الصيف سيكون جيدا بالنسبة لنا شريطة أن نحترم إجراءات الوقاية، لكن في حال استمر الناس تجاهل هذه الإجراءات فسنواجه خطر عودة الفيروس في شكل مختلف قبل نهاية الصيف".

وعن خطر ما يسمى "موجة ثانية" من الوباء، أجاب رئيس المجلس العلمي الفرنسي: "الخطر هو أن يكون شخص أو عدة أشخاص يحملون أعراض المرض بشدة وسط تجمع أو حشد كبير فيصيب من حولهم، 50 أو 100 شخص، مثلما ما جرى في منطقة مولوز في فبراير/شباط".  

وتوقع جان-فرانسوا ديلفريسي عودة الفيروس في أكتوبر/تشرين الأول أو نوفمبر/تشرين الثاني، مؤكدا أنه من المنطقي أن ينتقل من القطب الجنوب (أستراليا، جنوب أفريقيا، أمريكا الجنوبية) إلى القطب الشمالي".

وبلغت حصيلة الوفيات جراء فيروس كورونا المستجد في فرنسا ومنذ 1 مارس/آذار وحتى الأربعاء، 29 ألفا و965 شخصا.

فرانس24

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.