تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بطولة إنكلترا: ساوثمبتون يحرم مانشستر يونايتد المركز الثالث

الفرنسي أنطوني مارسيال (الى اليمين) وماركوس راشفورد يحتفلان بهدف لفريقهما مانشستر يونايتد في مرمى ساوثمبتون، في 13 تموز/يوليو 2020.
الفرنسي أنطوني مارسيال (الى اليمين) وماركوس راشفورد يحتفلان بهدف لفريقهما مانشستر يونايتد في مرمى ساوثمبتون، في 13 تموز/يوليو 2020. بيتر باول تصوير مشترك/ا ف ب
3 دقائق
إعلان

لندن (أ ف ب)

حرم ساوثمبتون بهدف تعادل 2-2 في الوقت القاتل، مضيفه مانشستر يونايتد من انتزاع المركز الثالث في ترتيب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم والأفضلية في السباق نحو دوري أبطال أوروبا، وذلك في ختام المرحلة الخامسة والثلاثين الإثنين.

وكان يونايتد قاب قوسين أو أدنى من كسب الأفضلية في معركة التأهل الى دوري الأبطال، والاستفادة من تعثر منافسيه المباشرين على المركزين المؤهلين، أي تشلسي الذي سقط بثلاثية أمام مضيفه شيفيلد يونايتد، وليستر سيتي (1-4) أمام مضيفه بورنموث، في المرحلة ذاتها.

لكن ساوثمبتون أوجع يونايتد بتعادل في الدقيقة 90+6، حرمه الأفضلية في الصراع على البطاقتين الأخيرتين المؤهلتين الى دوري الأبطال.

وبقي تشلسي ثالثا برصيد 60 نقطة، بفارق نقطة أمام ليستر الرابع ويونايتد الخامس. وستخوض الفرق الثلاثة معركة طاحنة في المراحل الثلاث المتبقية من الدوري، لحسم البطاقتين المتبقيتين، بعدما نال ليفربول البطاقة الأولى بإحرازه اللقب، ومانشستر سيتي الثانية بضمانه مركز الوصافة، معززا بقرار محكمة التحكيم الرياضي "كاس" في وقت سابق اليوم، بإلغاء العقوبة التي كان قد فرضها عليه الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا)، بحرمانه المسابقات القارية لموسمين بسبب مخالفته قواعد اللعب المالي النظيف.

وأوقف ساوثمبتون السلسلة التي حققها يونايتد منذ استئناف منافسات الدوري الممتاز الشهر الماضي بعد توقف لثلاثة أشهر بسبب فيروس كورونا المستجد. ففي ست مباريات، حقق يونايتد تعادلا وأربعة انتصارات متتالية، قبل التعادل مجددا اليوم.

ويدين "الشياطين الحمر" في هذه السلسلة الى عوامل عدة منها أداء البرتغالي برونو فرنانديش الوافد في كانون الثاني/يناير، وثبات التشكيلة الأساسية (للمباراة الخامسة تواليا، للمرة الأولى في البريمرليغ منذ العام 1993)، وتعاون الثنائي ماركوس راشفورد والفرنسي أنطوني مارسيال.

وتناوب المهاجمان على تسجيل هدفين ليونايتد (20 و23)، بعدما منح الاسكتلندي ستوارت أرمسترونغ ساوثمبتون التقدم إثر خطأ للاعب وسط يونايتد الفرنسي بول بوغبا (12). لكن الكلمة الفاصلة جاءت من النيجيري مايكل أوبافيمي (90+6) بعد ركلة ركنية متأخرة لفريقه.

وجاء الهدف الأول بعدما فقد بوغبا الكرة في منطقة فريقه، لتصل الى أرمسترونغ، فسددها قوية من مسافة قريبة في شباك الحارس الإسباني دافيد دي خيا الذي خاض مباراته الـ400 مع النادي في مختلف المسابقات.

لكن يونايتد زاد سريعا من وتيرة ضغطه الهجومي، وهز الشباك ثلاث مرات تواليا: بداية عبر راشفورد بهدف ألغي بداعي التسلل (16)، وبعدها عبر اللاعب نفسه بتسديدة بالقدم اليسرى من داخل المنطقة بعد تمريرة حاسمة صعبة من مارسيال (20).

وبحسب احصاءات "أوبتا"، كانت هذه التمريرة سادس تعاون بين اللاعبَين لتسجيل هدف في الدوري الممتاز هذا الموسم، وهي المرة الأولى يصل فيها ثنائي في يونايتد الى هذا الرقم.

ولم تكد تمر ثلاث دقائق، حتى هز مارسيال الشباك بدوره هذه المرة، بعدما اخترق منطقة الجزاء من الجهة اليسرى، وسدد بقوة من داخلها، في مرمى أليكس ماكارثي (23).

وفي الشوط الثاني، هدد ساوثمبتون مرمى دي خيا، لاسيما عبر نايثن ريدموند الذي سدد من خارج المنطقة كرة مرت قرب القائم الأيمن (49)، ومرة ثانية من داخل المنطقة، أبعدها الحارس بصعوبة الى ركنية (85).

لكن الثواني القاتلة من المباراة صبّت في صالح ساوثمبتون، اذ زاد الفريق من ضغطه بشكل تدريجي. وفي حين احتسب حكم المباراة كريس كافانه بداية خمس دقائق كوقت بدل ضائع، أضاف بعض الوقت إليه بعد احتكاك بالرأس بين لاعب يونايتد براندون وليامس ولاعب ساوثمبتون المعار من توتنهام، كايل ووكر-بيترز.

واستغل ساوثمبتون هذه الثواني الإضافية بشكل مثالي، اذ حصل على ركنية وصلت الى رأس البولندي يان بدنارك الذي حولها الى أوبافيمي القريب من خط المرمى، فأودعها بسهولة داخل الشباك.

وبهذه النتيجة، رفع ساوثمبتون رصيده الى 45 نقطة في المركز الثاني عشر.

وتنطلق المرحلة السادسة والثلاثين من الدوري الممتاز الثلاثاء باستضافة تشلسي لنوريتش سيتي متذيل الترتيب، والذي حُسِمَ هبوطه الى الدرجة الأولى.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.