تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بطولة انكلترا: سيلفا يحمل مانشستر سيتي وتوتنهام يعزز آماله الاوروبية

لاعبو مانشستر سيتي يحتفلون بهدف الاسباني دافيد سيلفا (يمين) في مرمى بورنموث في الدوري الانكليزي لكرة القدم في 15 تموز/يوليو 2020
لاعبو مانشستر سيتي يحتفلون بهدف الاسباني دافيد سيلفا (يمين) في مرمى بورنموث في الدوري الانكليزي لكرة القدم في 15 تموز/يوليو 2020 لورنس غريفيتس مصدر/ا ف ب
4 دقائق
إعلان

لندن (أ ف ب)

واصل مانشستر سيتي الوصيف نتائجه الايجابية محققا انتصاره الثالث تواليا بفوزه 2-1 على ضيفه بورنموث، فيما عزز توتنهام آماله باحتلال أحد المراكز الاوروبية بفوزه على مضيفه نيوكاسل 3-1 ضمن المرحلة السادسة والثلاثين من الدوري الانكليزي لكرة القدم الاربعاء.

ودخل سيتي الذي ضمن المركز الثاني في ترتيب الدوري هذا الموسم خلف ليفربول البطل، الى المباراة بمعنويات عالية بعد أن أفلت الاثنين من من عقوبة الاستبعاد عن المشاركة في مسابقات الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (ويفا) في الموسمين المقبلين، بعد فوزه بالاستئناف الذي تقدم به أمام محكمة التحكيم الرياضي ("كاس")، ما سيخوله المشاركة في دوري الابطال الموسم المقبل.

وحقق سيتي فوزه السادس منذ استئناف الدوري إثر توقف قسري بسبب فيروس كورونا المستجد، مقابل هزيمتين ليرفع رصيده الى 75 نقطة بفارق 18 نقطة موقتا عن ليفربول و12 عن تشلسي الثالث، فيما تلقى بورنموث نكسه في سعيه للبقاء في دوري الاضواء فتجمد رصيده عند 31 نقطة في المركز الثامن عشر.

ويدين فريق المدرب الاسباني جوسيب غوراديولا للفوز لنجمه الاسباني المخضرم دافيد سيلفا (6) والبرازيلي غابريال جيزوس (39) فيما سجل الويلزي ديفيد بروكس للضيوف (88).

ورغم أن سيتي استحوذ على الكرة كعادته، الا ان بورنموث نجح في التسديد ثماني مرات خلال الشوط الاول منها اثنتان بين الخشبات الثلاث.

وافتتح سيلفا الذي سيغادر الفريق هذا الموسم بعد 11 عاما في ملعب الاتحاد، من ضربة حرة متقنة بيساره في أعلى الزاوية اليسرى لمرمى آرون رامسدايل (6).

وسجل جيزوس الهدف الثاني بعدما وصلته الكرة من سيلفا الى داخل المنطقة، فراوغ لاعبين قبل أن يسدد كرة زاحفة على يسار الحارس (39).

وشهدت الدقائق الاخيرة من اللقاء انتفاضة من بورنموث ونجح في تقليص الفارق عندما مرر كالوم ويلسون الكرة الى بروكس على باب المرمى (88) وكان قريبا من الخروج بالتعادل.

- صراع المراكز الاوروبية -

وعزز توتنهام آماله باحتلال أحد المراكز الاوروبية، بفوزه على مضيفه نيوكاسل 3-1.

ورفع النادي اللندني رصيده الى 55 نقطة في المركز السابع موقتا متخلفا بنقطة عن ولفرهامبتون الذي سقط في فخ التعادل القاتل 1-1 مع بيرنلي في مباراة أقيمت في التوقيت ذاته، واربع نقاط عن مانشستر يونايتد الخامس ومثلها عن ليستر سيتي الرابع (يفصل بينهما فارق الاهداف).

وكان لافتا مشاركة ظهير ايمن توتنهام العاجي سيرج اورييه أساسيا في اللقاء بعد يومين فقط على مقتل شقيقه كريستوفر (26 عاما) بإطلاق نار في فرنسا.

وكسر مدرب توتنهام البرتغالي جوزيه مورينيو عقدة ملعب "سانت جايمس بارك" محققا فوزه الاول هناك في الدوري الانكليزي بعد اربع هزائم وثلاثة تعادلات في مسيرته التدريبية في الـ "برمير ليغ".

وكان نيوكاسل الطرف الافضل في شوطه الاول مهددا مرمى الضيوف في مناسبات عدة، الا ان الهدف الاول كان لتوتنهام بعد أن وصلت الكرة الى سون هيونغ-مين داخل المنطقة من الارجنتيني جيوفاني لو سلسو ليسددها الكوري الجنوبي بيمناه زاحفة في الزاوية اليمنى لمرمى الحارس السلوفاكي مارتن دوبرافكا (27).

وهدد سون هيونغ-مين بعد دقيقتين فقط بتسديدة صاروخية من خارج المنطقة أبعدها الحارس ببراعة (29).

وأتيحت فرصة محققة لنيوكاسل للدخول الى الاستراحة متعادلا بعد أن ارتدت رأسية دوايت غايل من القائم إثر عرضية من جونجو شيلفي (42).

وسجل نيوكاسل هدف التعادل عندما شتت اورييه كرة خاطئة وصلت على إثرها الى الاسكتلندي مات ريتشي في الجهة اليسرى من المنطقة، فسددها رائعة بيسراه استقرت على يسار الحارس الفنسي هوغو لوريس (56).

ويسعى سبيرز لتحقيق أقله مركز يخوّله المشاركة في الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ" الموسم المقبل بعد أن خرج من ثمن نهائي دوري الابطال هذا الموسم على يد لايبزيغ الالماني.

ونجح في تسجيل هدف ثان عندما رفع الهولندي ستيفن برغفين بعد ثلاث دقائق فقط من دخوله بديلا، عرضية تابعها المهاجم هاري كاين رأسية (60)، هو الرقم 200 في مسيرته الاحترافية على صعيد الاندية في 350 مباراة.

وسجل كاين هدفه الاول بعد المئتين بعدما قام البديل الارجنتيني ايريك لاميلا بمجهود فردي رائع داخل المنطقة وسدد كرة قوية تصدى لها الحارس وتهيت امام الدولي الانكليزي تابعها رأسية (90).

وتعرض ولفرهامبتون لنكسة في صراع المراكز الاوروبية وسقط في فخ التعادل القاتل 1-1 امام بيرنلي.

وسجل المكسيكي راوول خيمينيز للذئاب بعدما ارتدت كرة من أحد مدافعي الخصم وتابعها "على الطائر" في المرمى من مشارف منطقة الجزاء، فيما سجل النيوزيلندي كريس وود هدف التعادل لبيرنلي من ركلة جزاء في الوقت القاتل (90+6) إثر لمسة يد على الايرلندي مات دوهرتي.

ويحل لاحقا ليفربول ضيفا على أرسنال في قمة المرحلة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.