تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بطولة إنكلترا: ليستر ويونايتد يبقيان الصراع ثلاثيا على دوري الأبطال

المدرب الإيرلندي الشمالي براندن رودجرز يهنئ المهاجم جايمي فاردي بعد فوز فريقهما ليستر سيتي على شيفيلد يونايتد في 16 تموز/يوليو 2020.
المدرب الإيرلندي الشمالي براندن رودجرز يهنئ المهاجم جايمي فاردي بعد فوز فريقهما ليستر سيتي على شيفيلد يونايتد في 16 تموز/يوليو 2020. مايكل ريغان تصوير مشترك/ا ف ب
4 دقائق
إعلان

لندن (أ ف ب)

أبقى ليستر سيتي ومانشستر يونايتد على سباقهما المحموم مع تشلسي على آخر مركزين مؤهلين الى مسابقة دوري أبطال أوروبا، بفوز الأول على ضيفه شيفيلد يونايتد والثاني على مضيفه كريستال، في المرحلة السادسة والثلاثين من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم الخميس.

وتغلب ليستر على شيفيلد 2-صفر، ويونايتد على بالاس بالنتيجة ذاتها. ورفع ليستر الرابع ويونايتد الخامس رصيدهما الى 62 نقطة، بفارق نقطة فقط خلف تشلسي الثالث.

ومع تبقي مرحلتين فقط على نهاية الموسم، يحتدم السباق على البطاقتين الأخيرتين المؤهلتين الى المسابقة القارية الأم، بين تشلسي الفائز على نوريتش سيتي الثلاثاء بهدف نظيف، وليستر، ومانشستر يونايتد.

وفي حال بقي الأخيران على المسافة نفسها بنتيجة المرحلة المقبلة (يستضيف يونايتد وست هام ويحل ليستر ضيفا على توتنهام)، سيخوضان معركة حاسمة في المرحلة الثامنة والثلاثين الأخيرة، عندما يحل "الشياطين الحمر" ضيوفا على ليستر في 26 تموز/يوليو.

وعوّض ليستر بنتيجة مباراة اليوم، خسارته غير المتوقعة في المرحلة السابقة بنتيجة 1-4 أمام بورنموث القريب من الهبوط الى الدرجة الأولى.

وهيمن ليستر المتوج بلقب الدوري في موسم 2015-2016، على مجريات لقاء اليوم على ملعب "كينغ باور ستاديوم"، وسنحت له فرص عدة للخروج بنتيجة أكبر لولا تألق دين هندرسون، حارس شيفيلد المعار من مانشستر يونايتد.

وقال مدرب ليستر الإيرلندي الشمالي براندن رودجرز بعد الفوز "هذه النتيجة تمنحنا ثاني أعلى رصيد من النقاط في تاريخ ليستر في البريمرليغ. تتبقى لنا مباريتان لصنع المزيد من التاريخ".

وأضاف "جلسنا معا في بداية الموسم وقلت إن إيصال ليستر الى أوروبا سيكون تحديا هائلا، لذا القيام بذلك في موسمي الأول سيكون انجازا مذهلا".

وضغط فريق رودجرز من البداية، وهدد مرمى هندرسون لاسيما عبر هداف الدوري هذا الموسم جايمي فاردي.

وسدد الأخير كرة قوية في الدقيقة 12 من مسافة قريبة من المرمى، أبعدها هندرسون بصعوبة بقدمه.

لكن زميل فاردي، الإسباني أيوزي بيريز، تمكن من كسر صلابة حارس شيفيلد في الدقيقة 29، بعدما سدد كرة أرضية على يمينه، بعد تمريرة عرضية من لوك توماس لداخل المنطقة.

وفي الشوط الثاني، وقف هندرسون مجددا سدا منيعا في مواجهة محاولتين متتاليتين للاعب ليستر هارفي بارنز، الأولى بتسديدة من داخل المنطقة (57)، والثانية بمحاولة مشابهة بعد تمريرة على طبق من ذهب لفاردي (60).

وعزز ليستر النتيجة في الدقيقة 79، بفضل البديل ديماري غراي بعد ثلاث دقائق فقط من دخوله بدلا من بارنز.

وتلقى غراي تمريرة حاسمة داخل منطقة الجزاء من فاردي المتوغل على الجهة اليسرى، فهيأها بحنكة وسددها أرضية على يمين هندرسون.

وبهذه النتيجة، بقي رصيد شيفيلد عند 54 نقطة في المركز الثامن، وفشل في الاقتراب من مركز مؤهل الى مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ".

- دي خيا يحمي يونايتد -

وفي مباراة ثانية، عوّض يونايتد تعادله في المرحلة الماضية أمام ساوثمبتون في الوقت القاتل (2-2)، بفوز مريح على بالاس.

ولم تعكس النتيجة أداء المضيف، اذ هدد بالاس مرارا مرمى الحارس الإسباني دافيد دي خيا، لكن الأخير تمكن من التصدي لأكثر من محاولة، لاسيما من العاجي ويلفريد زاها الذي هدد مرماه بكرة رأسية من الدقيقة الأولى.

في المقابل، اعتمد يونايتد على رأسيتين من قائده المدافع هاري ماغواير (12 و38) لتهديد مرمى الحارس الإسباني فيسينتي غوايتا، قبل ان يسجل ماركوس راشفورد الهدف الأول لفريقه بعد مراوغة رائعة داخل منطقة الجزاء تخلص بها من مدافعين، وأودع الكرة بهدوء داخل الشباك (45+1).

وهو الهدف السابع عشر لراشفورد في الدوري الممتاز هذا الموسم.

وتدخل دي خيا مجددا في الثواني الأخيرة من الوقت بدل الضائع للشوط الأول، بإبعاد ركلة حرة مباشرة نفذها بطريقة متقنة الصربي لوكا ميليفويفيتش (45+4).

وفي الشوط الثاني، هز كريستال بالاس الشباك عبر الغاني جوردان أيوو، لكن الهدف ألغي بعد تدخل حكم الفيديو المساعد، لوجود تسلل بسيط (55).

وواصل لاعبو كريستال بالاس اختبار دي خيا دون نجاح، قبل ان يستوعب يونايتد الضغط ويقترب من تعزيز النتيجة عبر البرتغالي برونو فرنانديش الذي أصاب القائم الأيسر (74)، قبل ان يمنح الفرنسي انطوني مارسيال فريقه هدف الاطمئنان بتسديدة من داخل المنطقة بعد تمريرة حاسمة من راشفورد (78).

الى ذلك، بات أستون فيلا على مشارف الهبوط رسميا الى الدرجة الأولى، بعدما فرّط بتقدمه 1-صفر على مضيفه إيفرتون، لتنتهي مباراتهما بتعادل متأخر بنتيجة 1-1.

وافتتح أستون فيلا التسجيل عبر إيزري كونسا في الدقيقة 72، بمتابعته بالقدم ركلة حرة نفذت عرضية الى داخل المنطقة، وغالط بها حارس إيفرتون الدولي جوردان بيكفورد.

وهو الهدف الأول لكونسا في الدوري الممتاز.

لكن فريق المدرب المخضرم الإيطالي كارلو أنشيلوتي، تمكن من معادلة الأرقام قبل ثلاث دقائق فقط من نهاية الوقت الأصلي، برأسية ساقطة من تيو والكوت بعيدا من متناول الحارس الإسباني بيبي رينا، حاول كونسا إبعادها، لكنها كانت قد تجاوزت خط المرمى.

وبات رصيد فيلا 31 نقطة في المركز التاسع عشر ما قبل الأخير، بفارق ثلاث نقاط عن واتفورد السابع عشر (أول مراكز البقاء)، والذي يحل الجمعة ضيفا على وست هام في ختام المرحلة.

وانتهت المباراة الرابعة التي أقيمت الخميس بتعادل ساوثمبتون وضيفه برايتون 1-1. سجل للضيوف الفرنسي نيل موباي (17)، بينما عادل داني إينغز النتيجة في الدقيقة 66.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.