تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بومبيو يأمل في إجراء محادثات "على مستوى عال" مع كوريا الشمالية

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو خلال مؤتمر صحافي في وزارته في واشنطن، الأربعاء 15 تموز/يوليو 2020
وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو خلال مؤتمر صحافي في وزارته في واشنطن، الأربعاء 15 تموز/يوليو 2020 أندرو هارنيك تصوير مشترك/ا ف ب
3 دقائق
إعلان

واشنطن (أ ف ب)

عبر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الأربعاء عن الأمل في إجراء محادثات على مستوى عال في وقت قريب مع كوريا الشمالية ولم يستبعد عقد قمة، وذلك في تصريحات تتناقض مع المؤشرات التي تدعو إلى التشاؤم وتصدر عن البلدين.

وقال بومبيو إن "هناك محادثات أكثر مما يُلاحظ علنا" مع كوريا الشمالية، بدون أن يذكر أي توضيحات.

وقال في كلمة أمام النادي الاقتصادي لنيويورك "آمل في أن نتمكن من إجراء نقاش على مستوى عال في المستقبل القريب، وأن نقترب من الهدف".

ورفض أن يستبعد نهائيا عقد لقاء جديد بين الرئيس دونالد ترامب الذي اجتمع ثلاث مرات بالزعيم الكوري كيم جونغ أون، قبل الانتخابات الرئاسية الأميركية في 3 تشرين الثاني/نوفمبر.

وقال بومبيو "أعتقد أن ذلك غير مرجح".

وأضاف "لكن إذا كان ذلك ملائما، ونعتقد أنه بالإمكان تحقيق تقدم ملموس وأفضل طريقة لذلك هي جعل الرئيس ترامب والزعيم كيم يقومان بذلك، أنا على ثقة من أن الكوريين الشماليين والرئيس ترامب سيعتبران ذلك لمصلحتنا".

وكان ترامب أول رئيس أميركي في منصبه، يلتقي كيم. واتفق الرجلان في قمتهما الأولى في سنغافورة في 2018 بشكل عام، على أن تتخلى كوريا الشمالية عن برنامجها النووي.

لكن مذّاك لم يتحقق تقدم يذكر، فيما تطالب كوريا الشمالية بتخفيف العقوبات وصعدت مؤخرا التهديدات لكوريا الجنوبية حليفة الولايات المتحدة.

وكان مستشار الأمن القومي الأميركي السابق جون بولتون الذي عبر علنا عن اختلافه مع ترامب فيما يخص كوريا الشمالية، قد ذكر أن الرئيس الأميركي ربما يسعى لقمة جديدة في "مفاجأة في تشرين الأول/أكتوبر" لتعزيز فرص فوزه بولاية رئاسية ثانية.

غير أن مساعد بومبيو، ستيفن بيغون المكلف ملف المباحثات مع كوريا الشمالية، قلل من هذا الاحتمال الأسبوع الماضي خلال زيارة إلى سيول وطوكيو. وقال إنه لم يطلب عقد أي اجتماع مع كوريا الشمالية خلال جولته.

وتحدث ترامب بمودة عن كيم وأشاد برسائله "الجميلة" وتباهى بأنه منع نشوب حرب من خلال دبلوماسيته.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.