تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الولايات المتّحدة تبقي حدودها مع كندا والمكسيك مغلقة حتى 20 آب/أغسطس

حاجز لشرطة الحدود الأميركية أمام أحد المعابر المغلقة بين الولايات المتحدة وكندا في 22 آذار/مارس 2020
حاجز لشرطة الحدود الأميركية أمام أحد المعابر المغلقة بين الولايات المتحدة وكندا في 22 آذار/مارس 2020 لارس هاغبرغ ا ف ب/ارشيف
3 دقائق
إعلان

واشنطن (أ ف ب)

أعلن وزير الأمن الداخلي الأميركي تشاد وولف الخميس أنّ الحدود بين الولايات المتّحدة وجارتيها، المكسيك وكندا، ستظلّ مغلقة أمام كلّ التنقّلات غير الضرورية لغاية 20 آب/أغسطس وذلك بهدف الحدّ من فيروس كورونا المستجدّ.

وأغلقت الولايات المتّحدة حدودها مع المكسيك وكندا في 20 و21 آذار/مارس على التوالي، ومذّاك يتمّ تجديد هذا القرار شهرياً. ويأتي التمديد الجديد في الوقت الذي تسجّل فيه الولايات المتّحدة يوماً تلو الآخر حصيلة إصابات قياسية.

وعزا وولف سبب تمديد قرار إغلاق الحدود إلى "نجاح القيود الموضوعة والتعاون الوثيق مع المكسيك وكندا"، معتبراً أنّ "هذا التعاون الوثيق مع جيراننا سمح لنا بالاستجابة لكوفيد-19 بمقاربة أميركية شمالية وبالحدّ من انتشار الفيروس عبر السفر".

من جهته أعلن رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو أنّ "كندا والولايات المتحدة اتّفقتا على تمديد الإجراءات الحدودية المطبّقة حالياً لمدّة شهر واحد حتى 21 آب/أغسطس".

وتمتدّ الحدود بين الولايات المتحدة وكندا بطول 8900 كيلومتر وهي الأطول على الإطلاق في العالم.

وقبل الجائحة، كان ما معدّله 400 ألف شخص يعبرون يومياً الحدود الكندية-الأميركية.

وكانت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها (سي دي سي) قرّرت إغلاق حدود الولايات المتحدة مع جارتيها من أجل الحدّ من تفشّي الفيروس الفتّاك.

وفي آذار/مارس قال روبرت ريدفيلد، مدير "سي دي سي"، إنّ إغلاق الحدود يجب أن يظلّ ساري المفعول إلى حين لا يعود تفشّي الوباء في الولايات المتحدة "يشكّل خطراً كبيراً على الصحّة العامّة".

وبموجب تدبير الإغلاق الساري فإن حركة الانتقال المسموح بها عبر الحدود تقتصر على البضائع والسلع إضافة إلى تنقّلات الأفراد التي تعتبر ضرورية.

وسجّلت الولايات المتّحدة مساء الخميس أكثر من 68 ألف إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجدّ خلال 24 ساعة، في حصيلة يومية قياسية في هذا البلد، بحسب بيانات نشرتها جامعة جونز هوبكنز التي تُعتبر مرجعاً في تتبّع الإصابات والوفيات الناجمة عن كوفيد-19.

ومنذ نهاية حزيران/يونيو تواجه أقوى دولة في العالم تزايداً متسارعاً في أعداد المصابين بالفيروس ولا سيّما في الولايات الواقعة في غرب البلاد وجنوبها.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.