تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجيش السوداني سيقاضي الصحافيين والناشطين الذين "يهينونه"

صورة من الارشيف لمتظاهرين سودانيين خلال تجمّع لإحياء الذكرى الأولى للهجوم الذي استهدف اعتصاما ضد الحكومة في الخرطوم بتاريخ 3 حزيران/يونيو 2020
صورة من الارشيف لمتظاهرين سودانيين خلال تجمّع لإحياء الذكرى الأولى للهجوم الذي استهدف اعتصاما ضد الحكومة في الخرطوم بتاريخ 3 حزيران/يونيو 2020 اشرف شاذلي ا ف ب/ارشيف
1 دقائق
إعلان

الخرطوم (أ ف ب)

أعلن الجيش السوداني السبت أنّه سيتّخذ إجراءات قانونيّة بحقّ الصحافيّين والناشطين الذين يُوجّهون "إهانات" تطال المؤسّسة العسكريّة.

وقال الجيش في بيان إنّه تمّ رصد "عدد من المخالفات والإساءات" بحقّ القوّات المسلّحة التي "باشرت فتح بلاغات مع النيابات المتخصّصة".

وأضاف أنّ الإجراءات تطال "مجموعة من الناشطين والإعلاميّين وغيرهم" داخل السودان وخارجه.

وأشار البيان إلى أنّ الإجراءات اتُّخذت بعد "تجاوز الإساءات والاتّهامات الممنهجة حدود الصبر، وهي ضمن مخطّط يستهدف جيش البلاد ومنظومته الأمنيّة".

منذ آب/أغسطس الماضي، تحكم السودان سلطة انتقاليّة لثلاث سنوات، وذلك بعد إطاحة عمر البشير في نيسان/إبريل 2019 على أثر أشهر من الاحتجاجات الشعبيّة التي أنهت حُكماً استمرّ ثلاثين عاماً.

ويتّهم ناشطون الجيش بالفشل في حماية المدنيّين أثناء الاحتجاجات.

في حزيران/يونيو الماضي، تظاهر عشرات الآلاف للمطالبة بالعدالة للأشخاص الذين قُتلوا أثناء الاحتجاجات.

وقُتل 264 شخصاً وجرح المئات أثناء الاحتجاجات التي امتدّت من كانون الأوّل/ديسمبر 2018 حتّى نيسان/أبريل 2019، وفقاً للجنة أطبّاء مقرّبة من التحالف الذي قاد التظاهرات.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.