تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أكثر من 600 ألف وفاة بفيروس كورونا في العالم غالبيتها في أوروبا وأمريكا اللاتينية

نقل جثمان شخص توفي بفيروس كورونا في نيويورك
نقل جثمان شخص توفي بفيروس كورونا في نيويورك © أ ف ب
2 دقائق

ارتفعت حصيلة ضحايا فيروس كورونا في العالم إلى 600 ألف وفاة منذ ظهور الوباء في الصين في كانون الأول/ديسمبر 2019. وأحصيت 100 ألف وفاة جديدة خلال 21 يوما فقط أي منذ 28 حزيران/يونيو. أغلب هذه الوفيات  شهدتها أوروبا بـ205,065 وفاة، تليها أمريكا اللاتينية بـ160 ألفا. فيما تم إحصاء أكثر من 14 مليون إصابة بالفيروس في 196 دولة ومنطقة. وتجدر الإشارة إلى أن هذه الأرقام لا تعكس إلا جزءا من العدد الحقيقي للإصابات.

إعلان

تسبب فيروس كورونا في أكثر من 600 ألف وفاة في العالم، منذ ظهوره في الصين في كانون الأول/ديسمبر، بينهم أكثر من 200 ألف شخص في أوروبا و160 ألفا في أمريكا اللاتينية، حسب إحصاء أعدته وكالة الأنباء الفرنسية الأحد الساعة 01,00 ت غ استنادا إلى مصادر رسمية.

   في المجموع، سُجلت 600,523 وفاة في العالم (من أصل 14,233,355 إصابة)، بينها 205,065 وفاة في أوروبا التي تُعتبر المنطقة الأكثر تأثرا بالفيروس.

   وتشهد أمريكا اللاتينية تسارعا في نسق انتشار الوباء حيث تُعتبر القارة الثانية من حيث عدد الوفيات المسجلة (160,726 بينها 17,540 خلال الأيام السبعة الأخيرة).

   والولايات المتحدة هي الدولة التي سجلت أكبر عدد من الوفيات (140,103) أمام البرازيل (78,772) والمملكة المتحدة (45,273) والمكسيك (38,888) وإيطاليا (35,042). 

   وقد تضاعف عدد الوفيات المرتبطة بكوفيد-19 خلال أكثر من شهرين. فيما سُجلت أكثر من 100 ألف وفاة جديدة في 21 يوما، منذ 28 حزيران/يونيو.

   ومن بين البلدان الأكثر تضررا، تُعتبر بلجيكا البلد الذي سجل أكبر نسبة وفيات مقارنة بعدد سكانها، مع 85 وفاة لكل مئة ألف نسمة، تليها المملكة المتحدة (66)، وإسبانيا (61)، وإيطاليا (58) والسويد (56).

   وتم رسميا إحصاء أكثر من 14 مليون إصابة بالفيروس في 196 دولة ومنطقة.

   ولا تعكس هذه الأرقام إلا جزءا من العدد الحقيقي للإصابات، إذ إن دولا عدة لا تجري فحوصا إلا للحالات الأكثر خطورة، فيما تعطي دول أخرى أولوية في إجراء الفحوص لتتبّع مخالطي المصابين، ويملك عدد من الدول الفقيرة إمكانات فحص محدودة.

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.