تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بطولة إنكلترا: كاين يعزز حظوظ توتنهام في يوروبا ليغ ويعقد مهمة ليستر في دوري الابطال

مهاجم توتنهام هاري كاين (يمين) يحتفل مع زملائه بهز شباك ضيفه ليستر سيتي (3-صفر) في الدوري الانكليزي في 19 تموز/يوليو 2020.
مهاجم توتنهام هاري كاين (يمين) يحتفل مع زملائه بهز شباك ضيفه ليستر سيتي (3-صفر) في الدوري الانكليزي في 19 تموز/يوليو 2020. ريتشارد هيثكوت تصوير مشترك/ا ف ب
4 دقائق
إعلان

لندن (أ ف ب)

عزز المهاجم الدولي هاري كاين حظوظ فريقه توتنهام في ضمان بطاقة الدوري الاوروبي "يوروبا ليغ" الموسم المقبل، وعقَّد مهمة ضيفه ليستر سيتي في حسم احدى البطاقتين الاخيرتين لمسابقة دوري ابطال اوروبا، عندما قاده الى الفوز عليه 3-صفر الأحد في المرحلة السابعة والثلاثين قبل الأخيرة من الدوري الإنكليزي لكرة القدم.

وفرض كاين نفسه نجما للمباراة بتسجيله هدفين (37 و40)، رافعا رصيده الى 17 هدفا على لائحة الهدافين، وصنع الهدف الأول الذي سجله مدافع ليستر سيتي جيمس جاستن بالخطأ في مرمى فريقه في الدقيقة السادسة.

وهو الفوز الثالث على التوالي لتوتنهام والسادس عشر هذا الموسم فعزز حظوظه في المنافسة على احدى البطاقتين المؤهلتين لمسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليغ" والتي يضمنها صاحبا المركزين الخامس والسادس.

وارتقى توتنهام الى المركز السادس مؤقتا برصيد 58 نقطة بفارق نقطتين أمام ولفرهامبتون الذي يستضيف غدا كريستال بالاس مضيف سبيرز في المرحلة الأخيرة.

وأسدى توتنهام خدمة لجاره تشلسي الثالث ومانشستر يونايتد الرابع لحسم البطاقتين الاخيرتين المؤهلتين الى مسابقة دوري أبطال اوروبا، وبات الأول بحاجة إلى الفوز على مضيفه ليفربول البطل الأربعاء في ختام المرحلة لضمان بطاقته رسميا في المسابقة القارية العريقة، فيما يملك الثاني فرصة انتزاع المركز الرابع من ليستر عندما يستضيف وست هام يونايتد الأربعاء أيضا، قبل أن يحل ضيفا على ليستر في قمة حاسمة على البطاقة الأخيرة المؤهلة لدوري الأبطال.

- هدفان لكاين في 170 ثانية -

وهي الخسارة الثانية لليستر سيتي في مبارياته الخمس الاخيرة التي حقق خلالها فوزين وتعادل.

وكان ليستر سيتي صاحب السيطرة والاستحواذ اغلب فترات المباراة، فيما اعتمد توتنهام على الدفاع والهجمات المرتدة التي كانت وراء الاهداف الثلاثة.

وبكر توتنهام بالتسجيل اثر هجمة مرتدة قادها كاين الذي مرر كرة طويلة خلف الدفاع الى الدولي الكوري الجنوبي هيونغ مين سون الذي انطلق من منتصف الملعب وتوغل داخل المنطقة وتلاعب بالمدافع راين بينيث قبل ان يسددها قوية بيمناه ارتطمت بقدم المدافع جيمس جاستن وخدعت حارس المرمى الدولي الدنماركي كاسبر شمايكل (6).

وكاد جيمس فاردي يدرك التعادل لليستر سيتي بتسديدة بالكعب من مسافة قريبة اثر ركلة ركنية لكن حارس المرمى الدولي الفرنسي هوغو لوريس ابعدها من باب المرمى الى ركنية لم تثمر (20).

وأنقذ لوريس مرماه من هدف التعادل عندما أبعد إلى ركنية بيده اليسرى من باب المرمى تسديدة قوية للإسباني أيوزي بيريز هيأها الى صدره من مسافة قريبة قبل ان يطلقها بيسراه اثر تمريرة من لوك توماس (25).

ورد شمايكل على لوريس بتصديه لتسديدة قوية "على الطاير" لسون من داخل المنطقة اثر تمريرة طويلة لهاري وينكس حولها ببراعة الى ركنية (30).

وعزز كاين تقدم توتنهام بهدف ثان اثر هجمة مرتدة قادها سونغ والارجنتيني جيوفاني لو سيلسو حيث مرر الاخير كرة الى البرازيلي لوكاس مورا المنطلق من الجهة اليسرى ومنه الى كاين المتوغل من الخلف داخل المنطقة، فسددها زاحفة بيسراه في الزاوية اليسرى البعيدة للحارس شمايكل (37).

وأضاف كاين هدفه الشخصي الثاني في مدى دقيقتين و50 ثانية والثالث لفريقه بتسديدة رائعة بيمناه من داخل المنطقة أسكنها الزاوية اليسرى البعيدة شمايكل (40).

ورفع كاين غلته من الاهداف في مرمى ليستر سيتي الى 16 هدفا في 14 مباراة في مختلف المسابقات.

وواصل لوريس تألقه وابعد كرة قوية لبيريز من خارج المنطقة الى ركنية (43).

وابعد لوريس كرة قوية من ركلة حرة مباشرة للبديل ديماراي غراي من خارج المنطقة الى ركنية (58)، وأخرى للبديل الآخر الدولي النيجيري كليتشي إيهياناتشو من خارج المنطقة (88).

- ساوثمبتون يمهد طريق الهبوط امام بورنموث -

وفي مباراة ثانية، مهَّد ساوثمبتون طريق العودة الى الدرجة الأولى (الثانية فعليا) أمام مضيفه بورنموث بعد خمسة مواسم متتالية بين الكبار، وذلك عندما تغلب عليه 2-صفر.

ودخل بورنموث اللقاء على خلفية فوز يتيم في مبارياته الـ11 الماضية كان على ليستر سيتي الرابع (4-1) في المرحلة الخامسة والثلاثين، ما جعله قابعا في المركز الثامن عشر بفارق ثلاث نقاط عن منطقة الأمان.

وبخسارته أمام ساوثمبتون تراجع بورنموث الى المركز التاسع عشر بفارق الأهداف خلف أستون فيلا وثلاث نقاط عن واتفورد السابع عشر الذي يلعب الثلاثاء ضد مضيفه مانشستر سيتي الوصيف وبطل الموسمين الماضيين.

ويدين ساوثمبتون بفوزه الأول بعد ثلاثة تعادلات متتالية، الى داني إنغز الذي سجل الهدف الأول في الدقيقة 41 قبل أن يفرط بفرصة إضافة ثان من ركلة جزاء في الدقيقة 59 كان سيعزز به وصافته لترتيب هدافي الدوري (21 حاليا بفارق هدفين عن المتصدر هداف ليستر جايمي فاردي).

وأضاف البديل تشي آدمز الهدف الثاني في الدقيقة الثامنة من الوقت بدل الضائع، بعد ثوان على إلغاء هدف التعادل لبورنموث بعد الاحتكام الى حكم الفيديو المساعد "في أيه آر".

وبعد أن كان نوريتش سيتي أول الفرق الهابطة الى الدرجة الأولى، يبدو أستون فيلا ايضا في وضع مشابه لبورنموث، إلا في حال نجاحه في الفوز على ضيفه أرسنال الثلاثاء.

ويختتم بورنموث الموسم الأحد المقبل في ضيافة إيفرتون، فيما يلعب واتفورد مع أرسنال، وأستون فيلا مع وست هام يونايتد.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.