جائزة المجر الكبرى: هاميلتون يحقق فوزه الثامن في هنغارورينغ

إعلان

بودابست (أ ف ب)

فاز بطل العالم البريطاني لويس هاميلتون الأحد بجائزة المجر الكبرى، المرحلة الثالثة من بطولة العالم للفورمولا واحد، متوجا نهاية أسبوع مثالية بمعادلة رقم قياسي للسائق الأسطوري الألماني ميكايل شوماخر، بعدد الانتصارات في السباق ذاته.

وبعدما أصبح السبت أول سائق ينطلق من المركز الأول للمرة التسعين، واصل هاميلتون فرض هيمنته وهيمنة فريقه مرسيدس على البطولة، بتحقيقه فوزه الثاني تواليا في 2020، والثامن على حلبة هنغارورينغ المجرية، معادلا رقما قياسيا حققه شوماخر في جائزة فرنسا (8 انتصارات).

وحل ثانيا في السباق المجري، الهولندي ماكس فيرشتابن سائق ريد بول، أمام زميل هاميلتون الفنلندي فالتيري بوتاس الذي فاز بالسباق الأول هذا الموسم في النمسا.

وتصدر البريطاني بذلك الترتيب العام للبطولة على حساب بوتاس (63 نقطة مقابل 58)، بعدما انتزع أيضا النقطة المخصصة لأسرع لفة في السباق.

ورفع البريطاني البالغ من العمر 34 عاما، رصيده الى 86 فوزا في مسيرته، مقتربا بشكل إضافي من رقم قياسي آخر يحمله شوماخر (91 فوزا)، في مسعاه لمعادلة رقم آخر يحمله السائق الأسطوري السابق، هو عدد الألقاب في بطولة العالم (سبعة لشوماخر مقابل ستة حاليا لهاميلتون).

وتمكن فيرشتابن من إنهاء السباق في المركز الثاني، على رغم انطلاقه من المركز السابع، ومعاناته من حادث في لفة الخروج الأول الى الحلبة للاصطفاف عند خط الانطلاق، ما تسبب بأضرار بالغة في جناحه الأمامي وجهاز التعليق، عمل فريقه على إصلاحها في وقت سريع ناهز سبع دقائق فقط.

أما بوتاس، فعوّض الخطأ الذي ارتكبه عند الانطلاق من المركز الثاني الى جانب هاميلتون، والذي كلفه التراجع الى المركز السابع، قبل ان يعود وينهي السباق على منصة التتويج.

وشهد سباق المجر تحقيق الكندي لانس سترول المركز الرابع، مواصلا الأداء الإيجابي الذي يقدمه في مطلع الموسم الحالي فريقه رايسينغ بوينت، أمام التايلاندي ألكسندر ألبون (ريد بول) الذي انتزع هذا المركز قبل نحو ثلاث لفات من النهاية من الألماني سيباستيان فيتل سائق فيراري.

وعلى رغم حلوله سادسا، حقق الألماني الذي يخوض آخر موسم له مع الفريق الإيطالي، أفضل نتيجة له في بطولة 2020، بعدما أنهى السباق الأول في المركز العاشر، وخرج من اللفة الأولى للسباق الثاني بعد احتكاك تسبب به زميله شارل لوكلير إبن إمارة موناكو.

لكن السباق كان ملكا لهاميلتون دون منازع، اذ تمكن السائقون الأربعة خلفه فقط من إنهائه في اللفة ذاتها.

ويعكس ترتيب بطولة العالم للفرق الأفضلية الواسعة التي يحظى بها مرسيدس بعد ثلاثة سباقات فقط من بداية الموسم، اذ يتصدر الفريق الألماني الترتيب برصيد 121 نقطة، مقابل 55 فقط لريد بول الثاني.