تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إيران: إعدام شخص اتهم بالتجسس لصالح الولايات المتحدة وإسرائيل

إيرانية تلوح بعلم وطني وأخرى تحمل علما أمريكيا ممزقا خلال احتفالات الذكرى الـ41 للثورة الإسلامية في ساحة أزادي بطهران في 11 شباط/فبراير 2020
إيرانية تلوح بعلم وطني وأخرى تحمل علما أمريكيا ممزقا خلال احتفالات الذكرى الـ41 للثورة الإسلامية في ساحة أزادي بطهران في 11 شباط/فبراير 2020 عطا كيناري ا ف ب/ارشيف
3 دقائق

أعلنت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية إعدام شخص اعتقل في 2018 اتهم بكونه عمل جاسوسا لصالح الولايات المتحدة وإسرائيل. وكانت السلطات القضائية قد صرحت بأن الإيراني محمود موسوي تجسس على  قائد الحرس الثوري الإيراني السابق قاسم سليماني ولئن لم يكن لذلك علاقة بمقتله أوائل العام الجاري .

إعلان

تم الاثنين إعدام إيراني متهم بالتجسس لحساب المخابرات الأمريكية والإسرائيلية، حسبما قالت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية.

 وأفاد موقع "ميزان أونلاين" المرتبط بالسلطة القضائية بأنه "تم تنفيذ الحكم الصادر بحق محمود موسوي مجد صباح الاثنين بتهمة التجسس لتغلق بذلك قضية خيانته لبلده إلى الأبد".

   وقال الناطق باسم القضاء غلام حسين إسماعيلي للصحافيين في وقت سابق هذا الشهر إن مجد تجسس "على أجهزة أمنية عدة، خصوصا القوات المسلحة وفيلق القدس وتحرّكات الشهيد قاسم سليماني".

وأدين مجد بتلقي مبالغ مالية كبيرة من كل من وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية والموساد الإسرائيلي، بحسب إسماعيلي.

 وكان سليماني يترأس فيلق القدس المكلّف عمليات الحرس الثوري الإيراني الخارجية وقتل بضربة نفّذتها طائرة أميركية مسيّرة قرب مطار بغداد في كانون الثاني/يناير.

وقالت السلطة القضائية الشهر الماضي إن محمود موسوي مجد الذي اعتقل في 2018 تجسس على قائد الحرس الثوري الإيراني السابق قاسم سليماني ولكنها أضافت أن هذه القضية ليس لها صلة بقتل سليماني في وقت سابق من هذا العام.

ويأتي إعدام هذا الرجل في وقت أبدى فيه ملايين الإيرانيين احتجاجهم على وسائل التواصل الاجتماعي على أحكام الإعدام الصادرة ضد ثلاثة رجال متهمين بالمشاركة في احتجاجات ضد الحكومة في نوفمبر/تشرين الثاني.

وعلق إعدام الرجال الثلاثة حسبما قال بابك باكينا أحد محاميهم. وقال نشطاء حقوق الإنسان إن هذه الأحكام تهدف إلى ترهيب أي محتجين في المستقبل.

وقال شهود عيان إن قوات الأمن أطلقت الغاز المسيل للدموع يوم الخميس الماضي لتفريق متظاهرين في مدينة بهبهان بجنوب غرب البلاد كانوا يحتجون على المشكلات الاقتصادية وأحكام الإعدام الصادرة بحق الرجال الثلاثة.

وانتشر وسم "لا تعدموا" باللغة الفارسية ملايين المرات على تويتر الأسبوع الماضي.

فرانس24/  وكالات

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.