تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اسرائيل تمدد توقيف محافظ القدس بشبهة "الإرهاب"

محافظ القدس الفلسطيني عدنان غيث في مكتبه في وزارة شؤون القدس في الرام في 4 تشرين الثاني/نوفمبر 2018
محافظ القدس الفلسطيني عدنان غيث في مكتبه في وزارة شؤون القدس في الرام في 4 تشرين الثاني/نوفمبر 2018 أحمد غرابلي ا ف ب/ارشيف
2 دقائق
إعلان

القدس (أ ف ب)

مددت محكمة إسرائيلية الإثنين توقيف محافظ القدس لدى السلطة الفلسطينية عدنان غيث حتى الأحد في اطار التحقيق معه حول شبهات تتعلق بالإرهاب، وفق ما صرح محاميه لوكالة فرانس برس.

وكانت قوات إسرائيلية اعتقلت غيث الأحد الفائت من منزله في بلدة سلوان في القدس الشرقية المحتلة.

وأكد المحامي محمد محمود تمديد محكمة الصلح الإسرائيلية التي عقدت الإثنين جلسة "سرية" توقيفه حتى الأحد.

وقال محمود إن المحافظ موقوف في سجن عسقلان، ويخضع للتحقيق من قبل جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي "شاباك".

واكتفى الناطق باسم الشرطة الإسرائيلية ميكي روزنفيلد بتأكيد اعتقال غيث لفرانس برس، مشيرا إلى أن "التحقيق معه مستمر من قبل قوات الأمن".

وقال محمود إن المحافظ يواجه تهمة مخالفة قانون تطبيق السيادة الإسرائيلية والعمل لصالح السلطة الفلسطينية في القدس، بالإضافة إلى شبهة التخطيط لعمل إرهابي بدون تقديم مزيد من التفاصيل.

ويصنف القانون الإسرائيلي كثيرا من الجرائم تحت بند "الإرهاب".

وتمنع إسرائيل أي مظاهر سيادية للسلطة الفلسطينية في القدس الشرقية.

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية عام 1967، وضمّتها لاحقاً في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي.

وتعتبر إسرائيل القدس بكاملها عاصمتها غير المقسمة، في حين تريد السلطة الفلسطينية إعلان القدس الشرقية عاصمة للدولة المستقبلية.

واطلعت فرانس برس على مقطع فيديو متداول عبر وسائل التواصل الاجتماعي، يظهر فيه المحافظ أثناء وصوله إلى مقر المحكمة في القدس مرتديا سترة بنية هي الزي الرسمي للأسرى الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية.

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس عين غيث محافظا للقدس الشرقية في العام 2018.

ومنذ ذلك الحين وعمليات اعتقال المحافظ وتوقيفه مستمرة، وكان آخرها في نيسان/أبريل على خلفية نشاطات تتعلق بمحاربة فيروس كورونا المستجد.

وتسعى إسرائيل من عمليات الاعتقال هذه إلى تكريس سيادتها على المدينة المحتلة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.