عمال "أساسيون" يتظاهرون في الولايات المتحدة للمطالبة بمساعدة مالية

إعلان

نيويورك (أ ف ب)

دعي آلاف العمال الذين يعتبرون "أساسيين" خلال الجائحة، غالبيتهم من السود أو من أصول لاتينية، إلى التظاهر الاثنين في نحو 20 مدينة أميركية احتجاجاً على عدم المساواة العرقية وللمطالبة باعتماد قانون فدرالي يدعمهم مالياً.

وفي نيويورك، تظاهر المئات أمام فندق ترامب الدولي، وهو واحد من الفنادق التي يملكها الرئيس دونالد ترامب قرب حديقة "سنترال بارك"، للمطالبة باعتماد "قانون الأبطال".

وهذا القانون عبارة عن خطة مساعدة ضخمة تنص على تقديم مبالغ مالية اضافية وبشكل مباشر للعائلات الأميركية التي تواجه صعوبات بسبب الوباء.

وجرى التصويت لصالح مشروع القانون هذا منتصف أيار/مايو في مجلس النواب ذي الغالبية الديموقراطية، لكن الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ عرقلت اقراره.

وبين المتظاهرين في نيويورك الاثنين رغم حرارة الطقس، ممرضون وحراس وعمال أمن ونظافة، وهي مهن تعتبر أساسية خلال فترة تفشي الوباء، إذ واصل هؤلاء العمل رغم القيود وخطر تعرضهم للإصابة.

وقال إرفينغ دي ليون البالغ 30 عاماً ويعمل منظفاً في مستشفى في نيويورك لفرانس برس بالإسبانية "كنا في الصف الأول في مواجهة الوباء، نريد أن يسمع صوتنا. يقولون لنا +شكراً+، لكن لا يقدمون الينا شيئاً في المقابل. أنا الوحيد الذي أعمل في عائلتي، ليس عدلاً أن أعرض عائلتي للخطر بدون أن اتقاضى تعويضاً".

ومن المقرر أن تجري تظاهرات أخرى الاثنين خصوصاً في بوسطن وشيكاغو وديترويت وسياتل ولوس أنجليس، وفق "الاتحاد الدولي لموظفي الخدمات"، احدى النقابات المشاركة في تنظيم التظاهرات.