تخطي إلى المحتوى الرئيسي

"فوتغولف": مزيج كرة القدم والغولف يكتسب شعبية

جمياتول أكمل عبد الجبار تركل كرة قدم في اتجاه حفرة غولف خلال مزاولتها رياضة "فوتغولف"، في صورة مؤرخة 21 حزيران/يونيو 2020.
جمياتول أكمل عبد الجبار تركل كرة قدم في اتجاه حفرة غولف خلال مزاولتها رياضة "فوتغولف"، في صورة مؤرخة 21 حزيران/يونيو 2020. مهد رسفان ا ف ب
3 دقائق
إعلان

شاه عالم (ماليزيا) (أ ف ب)

تراقب جمياتول أكمل عبد الجبار الراية المنصوبة في حفرة بعيدة على مضمار الغولف الأخضر في ماليزيا، قبل ان تتقدم بتشجيع من زميلاتها... وتركل كرة قدم.

تزاول عبد الجبار الـ"فوتغولف"، وهي رياضة حديثة نسبيا تمزج بين الغولف وكرة القدم، وتكتسب شعبية متزايدة في العديد من دول العالم.

وتعتمد اللعبة على قواعد الغولف، لاسيما إدخال الكرات في الحفر بأقل عدد من المحاولات. لكن بدلا من استخدام المضارب والكرات البيضاء الصغيرة الحجم، يستخدم اللاعبون كرات مخصصة للعبة الشعبية الأولى عالميا، ويصوّبون نحو حفر أكبر حجما من المعتاد (قطرها 53 سنتم بدلا من قطر حفرة الغولف المعتادة 10,8 سنتم).

تزاول عبد الجبار (38 عاما)، وهي أيضا لاعبة كرة صالات، اللعبة الجديدة على مضمار معدل في العاصمة الماليزية كوالالمبور، وتعتبر ان الغولف "لعبة مملة"، لكن الصيغة الهجينة الحالية تثير اهتمامها.

وتوضح لوكالة فرانس برس "أشعر ان هذا أمر جديد، تجربة جديرة بالاختبار (...) أنا أعتزم حجز حصة ثانية".

ويقدر عدد مزاولي اللعبة حول العالم بالآلاف، ويديرها اتحاد عالمي تأسس عام 2012 يضم في صفوفه 36 دولة منها المغرب وفرنسا وإيطاليا وألمانيا.

وكان من المقرر ان تقام بطولة العالم هذه السنة في اليابان، لكن فيروس كورونا المستجد دفع الى تأجيلها الى 2021، كما العديد من الأحداث الرياضية العالمية، بما فيها أولمبياد طوكيو 2020 وكأس أوروبا وكوبا أميركا لكرة القدم.

ومن غير الواضح متى وأين نشأت اللعبة، لكن إحدى أولى دوراتها المعروفة أقيمت في هولندا عام 2008.

وفي ماليزيا، بدأت مزاولة اللعبة في العام 2018 على مضمار بوكيت جلوتونغ المهجور في ضواحي العاصمة، والذي خضع لعملية إعادة تأهيل من قبل الاتحاد المحلي للـ"فوتغولف".

ويشير جيفري كوتام، أحد مؤسسي الاتحاد، الى ان المحاولات الأولى لمزاولة اللعبة في ماليزيا واجهت معارضة من مالكي مضامير الغولف، من منطلق رفضهم تعديلها، أو السماح للاعبي كرة القدم باستخدام عشب أخضر غير مخصص لهم بالدرجة الأولى.

لكن اللعبة رسمت طريقها رويدا رويدا، وتخطى عدد مزاوليها شهريا في البلاد عتبة 2000 شخص.

واستفاد مزاولو الـ"فوتغولف" حول العالم من تراجع الاهتمام بالغولف التي طالما نظر إليها على انها رياضة الأغنياء، ما أدى الى ابتعاد الجيل الشاب عن مزاولتها. لكن الاقبال على الرياضة الهجينة أعاد الحياة الى بعض مضامير الغولف المهجورة، لاسيما في الولايات المتحدة حيث تفيد أرقام الاتحاد الأميركي للـ"فوتغولف" عن مزاولة اللعب على أكثر من 500 مضمار في مختلف أنحاء البلاد.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.