بكين ترد على واشنطن وتأمر بإغلاق القنصلية الأمريكية في مدينة شينغدو بجنوب غرب الصين

صورة من أرشيف 17 أيلول/سبتمبر 2012 للقنصلية الأمريكية في شينغدو وأمامها شرطي صيني
صورة من أرشيف 17 أيلول/سبتمبر 2012 للقنصلية الأمريكية في شينغدو وأمامها شرطي صيني © أ ف ب/ أرشيف

في ظل تصاعد التوتر الدبلوماسي بين البلدين، أمرت بكين الجمعة بإغلاق القنصلية الأمريكية في مدينة شينغدو الكبيرة بجنوب غرب البلاد. ويأتي هذا القرار بعد أيام من إغلاق الولايات المتحدة إحدى البعثات الصينية على أراضيها وسلسلة تحذيرات أطلقها مسؤولون أمريكيون كبار من "طغيان" الصين.

إعلان

ردا على إغلاق إحدى بعثاتها في الولايات المتحدة، أمرت الصين الجمعة بإغلاق القنصلية الأمريكية في مدينة شينغدو الكبيرة بجنوب غرب البلاد.

وجاء الإعلان عن إغلاق القنصلية في أعقاب وابل من التحذيرات من مسؤولين أمريكيين كبار من "طغيان" الصين، فيما وُجهت لمواطنين صينيين في الولايات المتحدة اتهامات مختلفة.

وتضمن بيان لوزارة الخارجية الصينية أن هذا القرار يشكل "ردا شرعيا وضروريا على الإجراءات غير المنطقية للولايات المتحدة". وأضافت أن "الوضع الحالي للعلاقات الصينية الأمريكية هو ما لا ترغب الصين في رؤيته، والولايات المتحدة مسؤولة عن هذا كله".

   وأكدت الخارجية أن الإغلاق هو رد مباشر على قرار الولايات المتحدة  الثلاثاء إغلاق القنصلية الصينية في هيوستن.

   ووصف وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في وقت سابق هذا الأسبوع القنصلية في هيوستن بأنها "وكر جواسيس صيني" ومركز "لسرقة الملكية الفكرية".

   وقال رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس الشيوخ الأمريكي ماركو روبيو إن القنصلية الصينية في هيوستن تقع "في صلب شبكة واسعة للتجسس ولعمليات نفوذ الحزب الشيوعي الصيني في الولايات المتحدة". ووصفت الصين تلك الاتهامات بـ"الافتراء الخبيث".

   وجاء القرار المتعلق بقنصلية هيوستن بعد يوم على كشف وزارة العدل الأمريكية عن توجيه الاتهام لمواطنين صينيين اثنين، بقرصنة مئات الشركات والسعي لسرقة أبحاث على لقاح ضد فيروس كورونا المستجد.

   ثم أعلنت وزارة العدل الأمريكية الخميس توجيه الاتهام لأربعة باحثين صينيين، قالت إنهم كذبوا بشأن علاقاتهم بجيش التحرير الشعبي. وقد تجنبت واحدة من هؤلاء الاعتقال بعد أن لجأت إلى القنصلية الصينية في سان فرانسيسكو.

   فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم