تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الولايات المتحدة منقسمة حول عواقب الاحتجاجات بعد شهرين على مقتل جورج فلويد

متظاهرون يدينون العنف الأمني في نيويورك في 8 حزيران/يونيو 2020
متظاهرون يدينون العنف الأمني في نيويورك في 8 حزيران/يونيو 2020 انجيلا وايس ا ف ب
3 دقائق
إعلان

واشنطن (أ ف ب)

بعد شهرين على مقتل جورد فلويد، يواصل المتظاهرون تحدي الشرطة واسقاط التماثيل في الولايات المتحدة التي لا تزال حركة احتجاج مناهضة للعنصرية تهزها متسببة في تعميق الانقسام في الطبقة السياسية.

وقد ولى وقت الاحتجاجات الضخمة،لكن ليل الخميس إلى الجمعة شهد اسقاط تمثالين لكريستوفر كولومبوس في شيكاغو وصدامات جديدة بين الشرطة وسكان بورتلاند.

وقبل حوالي مئة يوم من الانتخابات الرئاسية، انقسمت الأراء حول تفسير هذه الاضطرابات الأخيرة بين الطرفين المشاركين في هذه المعركة.

وحول مسألة اسقاط التماثيل، يرى الديموقراطيون أنها بمثابة إعتراف بالماضي العنصري للولايات المتحدة عبر التوقف عن تمجيد الشخصيات التي لعبت دورا في قمع الهنود الأميركيين أو الأميركيين الأفارقة.

أما الرئيس دونالد ترامب الذي يأمل في الفوز بولاية ثانية ويقدم نفسه على أنه ضامن لـ "القانون والنظام"، فيدين أعمال "التخريب".

الصدامات في بورتلاند؟ رحب الجمهوريون بوجود العناصر الفدراليين الذي يعملون على بسط النظام ضد "مثيري الشغب". أما المعارضة، فقد انتقدت الاستخدام المفرط للقوة من قبل عناصر يرتدون الزي العسكري، الذي كان وجودهم سيؤدي إلى تطرف المتظاهرين.

ودانت الطبقة السياسية بأكملها مقتل جورج فلويد، وهو أميركي أربعيني من أصول أفريقية مات مختنقا في 25 أيار/مايو في مينيابوليس لدى توقيفه على يد شرطي أبيض. ومع خروج مئات الآلاف من المتظاهرين للمطالبة بالعدالة، طرح كل طرف رؤيته لإصلاح الشرطة.

لكن ترامب تخلى بسرعة كبيرة عن هذه القضية وصب اهتمامه على العنف الذي مورس أحيانا على هامش الاحتجاجات. وبالاعتماد على دعوات لتخصيص جزء من ميزانية الشرطة للعمل الاجتماعي، وجه الاتهامات بلا هوادة إلى خصومه السياسيين، وحتى إلى منافسه المعتدل جو بايدن، بأنهم "يساريون متطرفون" حريصون على تفكيك قوات الأمن.

- 600 جريمة قتل -

أدى تزايد اعمال العنف المسلح منذ بداية تموز/يوليو في المدن الكبرى التي يسيطر عليها الديموقراطيون إلى تأجيج خطابه وتبريره نشر مزيد من القوات الفدرالية في بورتلاند وشيكاغو، على الرغم من معارضة النواب المحليين.

كما يخلط أنصاره بين القضيتين.

وأكد وزير العدل وليام بار الأربعاء "شهدنا هذا الحدث الرهيب في مينيابوليس ورد فعل شديد شوه صورة الشرطة ودعوات لخفض ميزانياتها". وأشار إلى أن "الزيادة الكبيرة فى عدد الجرائم العنيفة فى عدة مدن هي نتيجة مباشرة لضعف قوات الشرطة".

وذكرت رابطة المدّعين العامين الجمهوريين الجمعة أنه خلال "50 يومًا من صمت الديموقراطيين في مواجهة الدعوات إلى قطع تمويل الشرطة" وقعت "600 جريمة قتل في ست مدن ديموقراطية". ويسيطر الديموقراطيون على معظم المدن الرئيسية في البلاد.

ويرى توماس أبت، المتخصص في العنف المدني في مجلس العدالة الجنائية أن ارتفاع جرائم القتل مرتبط بالدرجة الأولى بوباء كوفيد-19 الذي "أرهق الأشخاص الكثر عرضة لارتكاب أعمال العنف".

وصرح لموقع "ماذر جونز" الإخباري التقدمي بأنه إذا كانت هناك صلة بين هذه الجرائم والاحتجاجات المناهضة للعنصرية "فهي لا تعود للأسباب التي أثارها دونالد ترامب".

وأشار إلى أن مقتل جورج فلويد زاد في البدء من عدم ثقة السكان السود بالشرطة، لدرجة أن الضحايا والشهود لا يلجأون إليها كثيرا في حال حدوث أعمال العنف. مشيرا إلى انه "بالإضافة إلى ذلك، في بعض البلدات، شاهدنا الشرطة تنسحب من الموقع".

ففي أتلانتا، في الجنوب، أعلن شرطيون أنهم مرضى لمدة ثلاثة أيام على الأقل بعد اتهام شرطيين اثنين، أطلق أحدهم النار على شاب أسود في ظهره. أطلق على هذه الحركة اسم "الإنفلونزا الزرقاء" في إشارة إلى لون الزي الرسمي.

قد يستغرق الأمر عدة أشهر ووضع بيانات إحصائية أكثر دقة لحسم الموضوع. وإلى أن يتم ذلك سيكون الناخبون قد أصدروا حكمهم.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.