تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا : اللاجئ الرواندي المتهم بالوقوف خلف حريق كاتدرائية نانت يعترف بمسؤوليته

تضرر كاتدرائية نانت في غرب فرنسا جراء حريق شب بها في 18 يوليو/تموز 2020.
تضرر كاتدرائية نانت في غرب فرنسا جراء حريق شب بها في 18 يوليو/تموز 2020. © أ ف ب

أفادت صحيفة لوموند الفرنسية أن اللاجئ الرواندي والذي عمل حارسا متطوعا في كاتدرائية القديس بطرس والقديس بولس، اعترف في آخر المطاف بأنه مسؤول عن الحريق الذي شب في كاتدرائية مدينة نانت التي تعود للقرن الخامس عشر. وذكرت الصحيفة أن ممثلي الإدعاء أعادوا استجوابه واعترف بمسؤوليته عن الحريق الذي اندلع في ثلاثة أماكن بالمبنى. وذكر محامي المشتبه به أن موكله نادم بشدة على ما اقترفه.

إعلان

أفادت صحيفة لو موند الفرنسية أن المدعين الفرنسيين أخضعوا لاجئا روانديا للتحقيق الرسمي في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأحد بعد أن اعترف الرجل بإضرام النار في كاتدرائية مدينة نانت التي تعود للقرن الخامس عشر.

وأضافت الصحيفة أن ممثلي الادعاء استجوبوا الرجل البالغ من العمر 39 عاما، والذي عمل حارسا متطوعا في كاتدرائية القديس بطرس والقديس بولس، مرة أخرى السبت وأنهم وضعوه قيد الاحتجاز.

ونقلت الصحيفة عن ممثل الادعاء بيير سين قوله إن المشتبه به اعترف بمسؤوليته عن الحريق الذي اندلع في ثلاثة أماكن بالمبنى يوم 18 يوليو/تموز، بعد أن نفى ذلك في البداية. ولم تكشف السلطات عن اسم المشتبه به. وقال محاميه، الذي ذكرت الصحيفة أن اسمه كوينتن شابير، إن موكله نادم بشدة على أفعاله. وأضاف شابير "كان موكلي متعاونا".

وأعلن نائب عام نانت بيار سونيس للصحيفة أن الرجل "اعترف خلال استجوابه في مرحلة أولية أمام قاضي التحقيق، بأنه أشعل ثلاثة حرائق في الكاتدرائية: على الأورغن الكبير، والأورغن الصغير، وفي لوحة كهرباء".

وجهت تهم "بإلحاق دمار وضرر عبر حريق" لهذا الرجل البالغ من العمر 39 عاما وكان مكلفا بإغلاق الكاتدرائية عشية الحريق، و"وضع قيد الحبس الاحتياطي بقرار من قاضي الحريات والاحتجاز"، وفق بيان النائب العام.

وأوضح مدير الكاتدرائية الأب أوبير شامبونوا الأسبوع الماضي أن المتطوع "رواندي لجأ إلى فرنسا قبل عدة سنوات".

وهو "يخدم في المذبح"، وفق الأب الذي أشار إلى أنه يعرفه منذ "أربع أو خمس سنوات". وأوضح لوكالة الأنباء الفرنسية "أنا أثق به كما أثق بكافة المتعاونين" مع الكنيسة.

وأثار حريق كاتدرائية نانت الذي وقع بعد 15 شهرا على حريق نوتردام في باريس، الكثير من الاستياء في أوساط سكان المدينة، الذين لا يزال بعضهم يتذكر حريقا سابقا وقع فيها في 28 يناير/كانون الثاني 1972.

واستغرق بناء كاتدرائية نانت على الطراز القوطي وبشكلها الحالي، عدة قرون (1434 حتى 1891).

وأوقف المتطوع في 18 يوليو/تموز بعد ساعات من اندلاع الحريق وفتح تحقيق بملابساته، ليفرج عنه في اليوم التالي. وأراد المحققون استجوابه لأنه لم يسجل أي أثر اقتحام للكاتدرائية بعد اندلاع النيران.

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.