تخطي إلى المحتوى الرئيسي

القضاء المصري يصدر أحكاما بالسجن على فتيات "التيك توك" لإدانتهن "بالتعدي على قيم المجتمع"

شعار تطبيق التواصل الاجتماعي الصيني "تيك توك".
شعار تطبيق التواصل الاجتماعي الصيني "تيك توك". © أ ف ب
4 دقائق

أصدر القضاء المصري الاثنين حكما بالسجن عامين نافذين بحق خمس فتيات منهن اثنتان مؤثرتان على تطبيق التواصل "تيك توك" بعد إدانتهن بتهم التعدي على قيم المجتمع المصري. وكانت الشابتان حنين حسام ومودة الأدهم تتعرضان إلى ملاحقات من السلطات وانتقادات من أفراد المجتمع كما أوقفتهما الأجهزة الأمنية في شهري أبريل/نيسان ومايو/أيار الماضيين بتهم أخلاقية خطيرة مثل "القيام بأعمال منافية لقيم ومبادئ المجتمع المصري" و"التحريض على الفسق والفجور". فيما قال المحامي الحقوقي طارق العوضي إن "اتهامات الدعارة والتحريض على الفسق لها تعريفات قانونية محددة ولا تنطبق على حالات هؤلاء البنات...".

إعلان

أكد مسؤول قضائي مصري الاثنين أن المحكمة الاقتصادية بالقاهرة عاقبت شابتين مؤثرتين على تطبيق التواصل الاجتماعي "تيك توك" وثلاث فتيات أخريات، بالحبس عامين لإدانتهن بالتعدي على قيم المجتمع.

وقال المسؤول القضائي إن المحكمة قامت "بمعاقبة المتهمتين مودة الأدهم وحنين حسام، بالحبس لمدة سنتين، لكل منهما، لإدانتهما بالتعدي على قيم المجتمع وتغريم كل منهما 300 ألف جنيه (حوالى 19 ألف دولار)". وأضاف المسؤول أن المحكمة قضت أيضا بالعقوبة ذاتها ضد ثلاث فتيات أخريات.

ولا يزال لدى المتهمات فرصة للطعن في الحكم، إذ تم تحديد 17 أغسطس/آب للنظر باستئنافه، كما قال المسؤول القضائي.

وأوقفت الشرطة المصرية حسام في أبريل/نيسان، ووجهت لها النيابة العامة اتهاما "بارتكاب جريمة الاتجار بالبشر بتعاملها مع أشخاص طبيعيين هنَّ فتيات استخدمتهنَّ في أعمال منافية لمبادئ وقيم المجتمع المصري، للحصول... على منافع مادية". وكانت حسام، التي لم تبلغ العشرين من العمر والتي يتابع حسابها  1,3 مليون شخص، قد بثّت مقطعا قصيرا من الفيديو على تيك توك، تدعو فيه الفتيات المصريات إلى العمل معها.

وفي مايو/أيار، تم توقيف مودة الأدهم، وهي فتاة عشرينية من مشاهير "تيك توك"، ويتابع حسابها على موقع "إنستغرام" قرابة مليوني شخص. ووُجهت لها تهمة "الاعتداء على مبادئ وقيم أسرية في المجتمع المصري". وكانت النيابة العامة قد أمرت يوم 11 يونيو/حزيران الماضي بإحالة المتهمات للمحاكمة الجنائية بعد اختتام التحقيق معهن.

وفي وقت سابق كان المحامي الحقوقي المصري طارق العوضي قد قال إن "هناك ثورة تكنولوجيا وعلى المشرّع (المصري) أن يلتفت للمستحدثات. هناك أفعال ينطبق عليها التجريم وأخرى تدخل في نطاق الحرية الشخصية". ويرى العوضي أن "اتهامات الدعارة والتحريض على الفسق لها تعريفات قانونية محددة ولا تنطبق على حالات هؤلاء البنات.. وأقصى ما يمكن أن يقال هو الفعل الفاضح".

ويبلغ عدد مستخدمي الإنترنت في مصر حيث عدد السكان مئة مليون نسمة، 42 مليونا، حسب أحدث إحصاءات وكالة "وي آر سوشيال" الإنكليزية المتخصصة في هذا المجال.

 

فرانس 24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.