تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بطولة ايطاليا: انترميلان يستعيد المركز الثاني من أتالانتا

الارجنتيني بابو غوميز يحتفل بهدفه مع أتالانتا في مرمى بارما في الدوري الايطالي لكرة القدم في 28 تموز/يوليو 2020
الارجنتيني بابو غوميز يحتفل بهدفه مع أتالانتا في مرمى بارما في الدوري الايطالي لكرة القدم في 28 تموز/يوليو 2020 ميغيل ميدينا ا ف ب
3 دقائق
إعلان

بارما (إيطاليا) (أ ف ب)

استعاد انترميلان المركز الثاني من اتالانتا بفوزه على نابولي 2-صفر في افتتاح المرحلة السابعة والثلاثين من بطولة ايطاليا لكرة القدم الثلاثاء.

وكان اتالانتا حقق فوزا قاتلا في المباراة الاولى الثلاثاء ايضا على مضيفه بارما بنتيجة 2-1.

ورفع نابولي رصيده الى 79 نقطة متقدما بفارق نقطة واحدة عن اتالانتا وسيتحدد صاحب المركز الثاني نهائيا في المرحلة الاخيرة الاحد المقبل عندما يلتقي الفريقان وجها لوجه في برغامو علما بان التعادل يكفي انترميلان.

في المباراة الاولى، خاض نابولي المباراة من دون مهاجمه البلجيكي دريس مرتنز افضل هداف في تاريخه بداعي الايقاف.

وبعد ان فشل المهاجم البلجيكي روميلو لوكاكو افضل هداف في صفوف انترميلان هذا الموسم (23 هدفا) في استغلال خطأ دفاعيا، نجح دانيلو دامبروزيو في افتتاح التسجيل بتسديدة زاحفة من حدود نقطة الجزاء من افتتاح التسجيل (11).

واطلق المهاجم البولندي بيوتر زيلينسكي تسديدة قوية من 25 مترا تصدى لها الحارس سمير هاندانوفيتش (24). ثم سدد لورنزو انيسينني كرة بالقرب من القائم الايمن (34).

وضغطت كتيبة المدرب جينارو غاتوزو على منطقة انترميلان في مطلع الشوط الثاني املا في ادراك التعادل لكنها اصطدمت بصلابة دفاع انترميلان الافضل في الدوري الايطالي هذا الموسم.

وقام مدرب انترميلان انطونيو كونتي الذي حصل على بطاقة صفراء من حكم المباراة لاحتجاجاته المتكررة على قراراته، باجراء تغيير هجومي فاخرج التشيلي الكسيس سانشيز واشرك بدلا منه الارجنتيني لاوتارو مارتينيز التذي تراجع مستواه في الاونة الاخيرة.

وسرعان ما اضاف مارتينيز الهدف الثاني اثر تسديدة قوية من 25 مترا (74) رافعا رصيده الى 14 هدفا هذا الموسم.

وكان انترميلان عاد من ملعب ساو باولو بالفوز على نابولي 3-1 ذهابا.

-فوز صعب لاتالانتا-

وفي مباراة اتالانتا وبارما افتتح السويدي ديان كولوسيفسكي التسجيل لبارما (43)، فيما سجل الاوكراني روسلان مالينوفسكي (70) والارجنتيني بابو غوميز هدفي الضيوف (84).

ورغم أن أتالانتا ضمن مشاركته الموسم المقبل في دوري أبطال أوروبا، الا أنه يرغب في إنهاء الموسم وصيفا لتكون أفضل نتيجة له على الإطلاق في دوري الاضواء، وهذا ما تمناه مدربه جان بييرو غاسبيريني الاثنين عندما قال "حتى لو كان الهدف الرئيسي هو التأهل إلى دوري أبطال أوروبا، إذا فزنا في المباراتين المتبقيتين سننهي الموسم في المركز الثاني، أفضل نتيجة على الإطلاق في تاريخ أتالانتا".

وستكون مواجهة أتالانتا وانترميلان اختبارا أخيرا للأول قبل موقعته مع باريس سان جرمان الفرنسي في الدور ربع النهائي من دوري أبطال أوروبا في 12 آب/أغسطس المقبل في العاصمة البرتغالية لشبونة والتي ستقام بنظام مواجهة واحدة.

وبلغ أتالانتا هذا الدور من المسابقة القارية الاهم في مشاركته الاولى في تاريخه بعد أن أنهى الموسم الماضي من "سيري أ" ثالثا.

وحافظ النادي الشمالي على سجله خاليا من الهزائم للمباراة السابعة عشرة على التوالي في الدوري (13 انتصارا واربعة تعادلات) والتاسعة عشرة في جميع المسابقات، إذ تعود آخر هزيمة الى 20 كانون/الثاني يناير ضد سبال.

وكان اكتسح أتالانتا نظيره بخماسية نظيفة في المباراة الاولى التي جمعتهما في الدوري في السادس من كانون الثاني/يناير الفائت.

الا ان بارما فرض سيطرة مطلقة على مجريات الشوط الاول حيث ناب القائم عن الحارس بيير لويجي غوليني للتصدي لتسديدة كولوسيفسكي (14).

وتصدى بعدها غوليني لتسديدة جيانلوكا كابراري من خارج لمنطقة (22).

وأثمرت جهود بارما عن هدف بعدما مرر العاجي جيرفينيو كرة الى داخل المنطقة فشل المدافع الكراوتي بوشكو شوتالو في تشتيتها ليقتنصها كولوسيفسكي ويسجل هدفه العاشر في الدوري هذا الموسم (43).

وبات السويدي أول لاعب أجنبي تحت سن الـ21 يسجل 10 أهداف في موسم واحد في "سيري أ" منذ الارجنتينيين ماورو ايكاردي (سمبدوريا) واريك لاميلا (روما) في عام 2013، وفق موقع "أوبتا" للإحصاءات.

ورغم أن أتالانتا لم يرتق الى مستوى التطلعات في الشوط الثاني إلا أنه نجح في معادلة النتيجة بركلة حرة ثابتة نفذها مالينوفسكي بيسراه زاحفة استقرت في منتصف المرمى (70).

وخطف غوميز هدف الفوز بتسديدة صاروخية بيسراه من خارج المنطقة (84).

وبقي بارما في المركز الحادي عير برصيد 46 نقطة.

وتختتم المرحلة الاربعاء، فيلعب لاتسيو مع بريشيا، ساسوولو مع جنوى، اودينيزي مع ليتشي، وسمبدوريا مع ميلان، فيرونا مع سبال، فيورنتينا مع بولونيا، تورينو مع روما وكالياري مع يوفنتوس.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.