تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الحكم على أميركي بالسجن تسع سنوات في روسيا بتهمة الاعتداء على شرطيين

تريفور ريد خلال محاكمته في موسكو في 30 تموز/يوليو 2020
تريفور ريد خلال محاكمته في موسكو في 30 تموز/يوليو 2020 ديميتار ديلكوف ا ف ب
2 دقائق
إعلان

موسكو (أ ف ب)

حكم القضاء الروسي الخميس بالسجن تسع سنوات على الجندي الأميركي السابق في البحرية تريفور ريد لمهاجمته اثنين من رجال الشرطة عندما كان ثملا العام الماضي، في حكم اعتبره المتهم "سياسيا" على خلفية التوتر الروسي-الأميركي.

ويأتي هذا الحكم الثقيل بعد أسابيع من إدانة أميركي آخر في قضية تجسس مثيرة للجدل.

وقال القاضي ديميتري ارناوت إن تريفور ريد البالغ 29 عاما وجد مذنبا بتهمة التسبب "بضرر نفسي وجسدي" لشرطيين.

وبعد النطق بالحكم، قال ريد الذي حضر المحاكمة من خلف قضبان حديد إن هذه قضية "سياسية" موضحا أنه سيستأنف الحكم.

وتابع "سأطلب من حكومتي الدعم السياسي"، وفق صحافية من وكالة فرانس برس كانت حاضرة في الجلسة.

واتهم ريد وهو من تكساس، بالاعتداء على شرطيين تم استدعاؤهما إلى حفلة في موسكو في آب/أغسطس 2019 فيما كان في حالة سكر.

ووفقا للمحكمة، فإن حالة السكر لعبت "دورا حاسما" في الحادث ما أدى إلى "حكم شديد". وكانت النيابة العامة قد طلبت بالحكم عليه بالسجن 9 سنوات و8 أشهر.

وقال أحد الشرطيين إن تريفور ريد حاول الاستيلاء على سلاحه أثناء اقتياده إلى مركز للشرطة. وأكد الثاني أنه ضرب من قبل الأميركي في البطن.

وشدد جوي ريد والد المتهم الذي كان حاضرا أيضا على أن أيا من الأدلة التي قدمها المحققون الروس "موثوق بها".

ودفع ريد الموقوف منذ آب/أغسطس الماضي خلال الجلسة السابقة للمحاكمة ببراءته رغم اعترافه بأنه لا يتذكر الحادث.

تأتي هذه الإدانة في الوقت الذي تنتشر فيه شائعات منذ أسابيع حول احتمال تبادل أسرى بين موسكو وواشنطن.

والخميس، قال تريفور ريد أنه لم يتم إبلاغه بهذه المفاوضات.

وفي حزيران/يونيو، حُكم على بول ويلان وهو جندي أميركي سابق يحمل الجنسيات البريطانية والإيرلندية والكندية، بالسجن لمدة 16 عاما بتهمة التجسس، وهو حكم اعتبره المتهم وأقاربه "سياسيا".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.