تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الروس الموقوفون في بيلاروس كانوا يخططون "لأعمال إرهابية" (مينسك)

سكرتير مجلس الامن البيلاروسي اندريه رافكوف متحدثا الى وسائل الاعلام امام اللجنة الانتخابية المركزية في مينسك في 30 تموز/يوليو 2020.
سكرتير مجلس الامن البيلاروسي اندريه رافكوف متحدثا الى وسائل الاعلام امام اللجنة الانتخابية المركزية في مينسك في 30 تموز/يوليو 2020. سيرغي غابون ا ف ب/AFP
2 دقائق
إعلان

مينسك (أ ف ب)

أعلنت سلطات بيلاروس الخميس أن الروس ال32 الذين أوقفوا في البلاد وينتمون إلى مجموعة عسكرية خاصة اعتبرت مقربة من الكرملين، كانوا يخططون "لأعمال إرهابية" مع اقتراب الانتخابات الرئاسية.

وقال أندري رافكوف سكرتير مجلس الأمن القومي البيلاروسي للصحافيين إن "الأشخاص الموقوفين يشتبه في أنهم كانوا يحضرون لأعمال ارهابية على أراضي بيلاروس" مؤكدا من جانب آخر أنه لا يزال البحث جاريا عن 170 مشبوها آخر محتملا.

وأضاف "بحسب بعض المعلومات، فان عددهم كان حوالى 200 ونحن نبحث عن الآخرين".

وكان يتحدث في ختام اجتماع مع المرشحين الرئاسيين وممثليهم لاطلاعهم على "التهديدات" التي تواجهها البلاد مع اقتراب انتخابات 9 آب/اغسطس.

ويريد الرئيس الكسندر لوكاشنكو الترشح لولاية سادسة لكنه يواجه تعبئة غير معتادة مؤيدة للمعارضة رغم قمع التظاهرات واعتقال عدد من منافسيه.

وبحسب بعض المرشحين، حذر رافكوف من احتمال حصول "استفزازات خلال تجمعات عامة" على علاقة بالاقتراع.

واستبعدت أبرز منافسة للوكاشنكو سفيتلانا تيكانوفسكايا إلغاء تجمعاتها الانتخابية التي تجتذب عادة حشودا لم يسبق أن شهدتها بيلاروس. ومن المرتقب عقد تجمع انتخابي لها مساء الخميس في مينسك.

وقالت "كل فعاليتنا ستقعد وسيتم تشديد الاجراءات الأمنية". وأضافت "مسؤولية ضمان الأمن تقع على عاتق الدولة".

ومن المرتقب أن يتوجه السفير الروسي لدى مينسك الى وزارة الخارجية البيلاروسية بعد ظهر الخميس بحسب ما أوردت وسائل اعلام روسية. ولم تعلق موسكو على هذه الاعتقالات.

وتقيم روسيا وبيلاروس، الحليفتان تقليديا، علاقات متوترة منذ نهاية 2019 ، وقد اتهم الرئيس لوكاشنكو موسكو بالسعي الى جعل بيلاروس دولة تابعة لها وبالتدخل في انتخابات 9 آب/اغسطس.

بور/نور/اا

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.