تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تونس والجزائر تشيدان بالناشطة الراحلة جيزيل حليمي في رسالتي تعزية

صورة بتاريخ 17 آذار/مارس 1978 للمحامية  جيزيل حليمي خلال مؤتمر صحافي في مدينة تولوز الفرنسية
صورة بتاريخ 17 آذار/مارس 1978 للمحامية جيزيل حليمي خلال مؤتمر صحافي في مدينة تولوز الفرنسية جان كلود ديلماس ا ف ب/ارشيف
2 دقائق
إعلان

تونس (أ ف ب)

أرسل الرئيسان التونسي قيس سعيّد والجزائري عبد المجيد تبون رسالتي تعزية أشادا فيها بالمحامية جيزيل حليمي التي ولدت في تونس ودافعت عن استقلال الجزائر، والتي توفيت الثلاثاء في فرنسا عن سن يناهز 93 عاما.

وحيا سعيّد المحامية التي "ترمز إلى أجيال من النساء والرجال التزمت بقيم الحرية والمساواة الكونية".

وأضاف سعيّد في رسالة تعزية بعثها إلى عائلة الراحلة، وفق الرئاسة، أنها "شخصية طليعية في الحركة النسوية، دافعت جيزيل حليمي عن قضية المرأة" وكذلك عن "استقلال بلدها الأصلي، تونس".

من جهته، أشاد الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون في رسالة تعزية بحليمي التي اعتبرها "مثالا للمرأة الحرة الشجاعة ولصوت الحق".

وأضاف أنها "من الأسماء اللامعة في سجل أولئك الرجال والنساء من مشاهير الكتاب والحقوقيين الذين واللائي لم يترددوا في إدانة بشاعة الاستعمار وممارساته البغيضة".

وتعرف جيزيل حليمي خاصة بدفاعها عام 1960 عن جميلة بوحيرد، الناشطة في جبهة التحرير الوطني الجزائرية، عند اتهامها بوضع قنبلة في العاصمة الجزائرية وتعرضها للتعذيب على أيدي عسكريين فرنسيين لانتزاع اعترافات منها.

ولدت حليمي لعائلة يهودية متواضعة وترعرعت في ضاحية حلق الوادي بالعاصمة التونسية، ودافعت كمحامية في سن الواحدة والعشرين عن الحبيب بورقيبة الذي صار لاحقا أول رئيس لتونس.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.