تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مصر: تهديدات بالقتل لمحركي حساب على إنستاغرام أثار شبهات بعملية اغتصاب حصلت عام 2014

تطبيق إنستغرام.
تطبيق إنستغرام. © أرشيف/أ ف ب
4 دقائق

تستمر حملة #أنا_أيضا المصرية في لفت الأنظار منذ أسابيع، وقد اشتدت بعد انتشار مزاعم جديدة عن عملية اغتصاب جماعي وقعت في 2014 في أحد فنادق مصر. فقد قام حساب "شرطة الاعتداء" على "إنستاغرام" بنشر هذه المزاعم، لكنه اضطر الى الإغلاق بشكل مفاجئ الأربعاء بعد أن تلقى محركوه تهديدات عدة بالقتل.

إعلان

تثير مزاعم جديدة عن عملية اغتصاب جماعي وقعت في 2014 في أحد فنادق مصر، وتداولتها حسابات عديدة على مواقع التواصل الاجتماعي، ردود فعل غاضبة تغذّي حملة #أنا_أيضا التي عادت لتجذب الأنظار في مصر منذ أسابيع. وكان حساب "شرطة الاعتداء" على تطبيق "إنستاغرام" الذي له أكثر من 170 ألف متابع نشر هذه المزاعم، لكنه اضطر إلى الإغلاق بشكل مفاجئ الأربعاء بعد أن تلقى محركوه تهديدات عدة بالقتل، وفق ما قال مصدر قريب من الناشر.

وحصل الاعتداء الذي يتم التداول به في فندق "فيرمونت نايل سيتي" الفخم في القاهرة عام 2014، حين جرّ ستة رجال شابة واغتصبوها، وفق ما أفادت التدوينات.

وتناقلت حسابات عديدة أسماء وصور المتهمين المتحدرين من عائلات معروفة في مصر لكن لم يتم التأكد من مصداقيتها.

وبحسب مصدر مقرب من المرأة التي تعرضت لهذا الاعتداء المفترض، فقد أكد تفاصيل حول الاغتصاب نشرت على بعض هذه الحسابات.

أما المرأة الضحية لم ترغب في التعليق علنا على الموضوع خشية ردود فعل عكسية.

لكن السلطات الرسمية لم تفتح تحقيقا حتى الآن في القضية، فيما نُشر عدد كبير من التغريدات على موقع "تويتر" تحمل وسم #جريمة_الفيرمونت.

حملة #أنا_أيضا

وكانت حملة #أنا_أيضا قد انطلقت بعد نشر شابات مصريات شهادات حول اعتداءات جنسية في وقت سابق هذا الشهر ما أدى إلى سخط شعبي قاد إلى توقيف أحمد بسام زكي (22 عاما)، الطالب السابق في الجامعة الأمريكية في القاهرة والمنتمي إلى عائلة ثرية.

فقد ألقت الشرطة القبض في الرابع من يوليو/تموز على زكي الذي اعترف، بحسب النيابة العامة، بالاعتداء على ست فتيات على الأقل، بينهن فتاة دون الـ 18 عاما، وابتزاز الضحايا.

وأدان "المجلس القومي للمرأة" المصري الأربعاء التهديدات بالانتقام الموجهة إلى النساء اللواتي يكشفن انتهاكات جنسية تعرضن لها. وجاء في البيان أن المجلس "يقف بجوار كل سيدة وفتاة تتعرض لأي شكل من أشكال التهديد من خلال تقديم سبل الدعم اللازم".

كما دعا "من تتعرض لمثل تلك التهديدات بالتواصل مع المجلس من خلال رقم مكتب الشكاوى".

ونشرت وزيرة التعاون الدولي المصرية رانيا المشاط رسالة دعم إلى الفتيات اللواتي تعرضن إلى اعتداءات جنسية.

وأفادت تقارير أن فندق "فيرمونت" فتح تحقيقا حول الأخبار المتداولة.

وقالت مسؤول الإعلام في الفندق يارا الدوقي لوكالة الأنباء الفرنسية إن "الفندق فتح تحقيقا داخليا بعد اطلاعه على مزاعم مزعجة". وأكدت أن الفندق وشرطة السياحة فيه لم يتلقيا أي شكاوى حول حصول اعتداء، مشيرة إلى أن الفندق وطاقمه ملتزمان بمساعدة السلطات المختصة.

وتتزامن هذه القضية مع أحكام صدرت عن القضاء المصري بسجن عدد من الشابات الناشطات على تطبيقات شهيرة على غرار "تيك توك"، بتهمة "التحريض على الفسق".

 

فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.