تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الحكومة العراقية تعتبر قتلى الاحتجاجات "شهداء" وتوقف ثلاثة شرطيين

مظاهرات في العراق. بغداد 10 مايو/أيار 2020.
مظاهرات في العراق. بغداد 10 مايو/أيار 2020. © رويترز (أرشيف).
7 دقائق

قالت السلطات العراقية الخميس إن نحو 560 من المحتجين وأفراد الأمن قتلوا في الاحتجاجات المناهضة للحكومة التي استمرت شهورا العام الماضي. وصرح مستشار رئيس الوزراء أمام الصحافيين أن جميع من قتلوا يعتبرون "شهداء" وأن أسرهم ستتلقى تعويضات. كما أفاد وزير الداخلية في وقت لاحق الخميس بإيقاف ثلاثة من رجال الشرطة عن العمل وأحالتهم إلى المحاكمة لاستخدامهم بنادق صيد ضد المتظاهرين.

إعلان

قالت الحكومة العراقية الخميس إن نحو 560 من المحتجين وأفراد الأمن قتلوا في الاحتجاجات المناهضة للحكومة التي استمرت شهورا العام الماضي.

وتعهدت حكومة رئيس الوزراء الجديد مصطفى الكاظمي بالتحقيق في مقتل وسجن مئات المتظاهرين في الاضطرابات التي أطاحت بالحكومة السابقة.

وعدد القتلى متسق تقريبا مع ما أفادت به وسائل الإعلام والجماعات الحقوقية.

كيف تلقى المتظاهرون خبر نتائج التحقيق-العراق
146000

وفي هذا الصدد، صرح هشام داود مستشار رئيس الوزراء للصحافيين أن الحكومة ستعامل جميع الأشخاص البالغ عددهم 560 بصفتهم "شهداء" وستحصل كل أسرة على 10 ملايين دينار (8380 دولارا) كتعويضات.

وكانت الاحتجاجات قد بدأت في الأول من أكتوبر/تشرين الأول واستمرت عدة أشهر، وطالب خلالها مئات الآلاف من العراقيين بوظائف وخدمات ورحيل النخبة الحاكمة، التي قالوا إنها فاسدة.

وتسببت الاحتجاجات في استقالة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي، الذي حل محله في مايو/أيار الماضي الكاظمي، الرئيس السابق لجهاز الاستخبارات.

"بنادق صيد ضد المتظاهرين"

وفي وقت لاحق اليوم الخميس، قال وزير الداخلية في مؤتمر صحفي إن لجنة لتقصي الحقائق كانت مكلفة بالتحقيق في مقتل اثنين من المحتجين يوم الأحد أمرت بإيقاف ثلاثة من رجال الشرطة عن العمل وأحالتهم إلى المحاكمة لاستخدامهم بنادق صيد ضد المتظاهرين.

وقال عثمان الغانمي إن اللجنة خلصت إلى أن بنادق صيد استخدمت ضد المتظاهرين الاثنين. وأضاف الغانمي أن التحقيقات الأولية أثبتت أن هذا السلاح استخدم من قبل اثنين من الضباط وأحد المجندين، وتابع أن استخدام أسلحة يخالف التعليمات التي أعطيت لقوات الأمن عند تعاملها مع المتظاهرين.

واندلعت الاشتباكات بين المتظاهرين وقوات الأمن في وسط بغداد مساء الأحد، ما أدى إلى مقتل المتظاهرين الاثنين وإصابة نحو 26 آخرين.

وكانت تلك أول واقعة منذ شهور يسقط فيها قتلى في ساحة التحرير، التي أصبحت رمزا للاحتجاجات المناهضة للحكومة خلال أشهر من الاضطرابات واسعة النطاق العام الماضي.

فرانس24/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.