تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الحرب في ليبيا: الإمارات تستنكر تصريحات لوزير الدفاع التركي توعد فيها بمحاسبة أبوظبي

وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش (يمين) ووزير الدفاع التركي خلوصي أكار (يسار).
وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش (يمين) ووزير الدفاع التركي خلوصي أكار (يسار). © رويترز
2 دقائق

رد وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش، السبت على تصريحات وزير الدفاع التركي خلوصي أكار بخصوص الحرب الدائرة في ليبيا وتوعده "بمحاسبة أبوظبي لارتكابها أعمالا ضارة في ليبيا وسوريا". وقال قرقاش على تويتر "العلاقات لا تدار بالتهديد والوعيد، ولا مكان للأوهام الاستعمارية في هذا الزمن، والأنسب أن تتوقف تركيا عن تدخلها في الشأن العربي". وانزلقت ليبيا إلى الفوضى بعد الإطاحة بالقذافي في 2011. ومنذ 2014 باتت البلاد منقسمة، إذ تسيطر الحكومة المعترف بها دوليا على العاصمة طرابلس والشمال الغربي، بينما يحكم القائد العسكري خليفة حفتر الشرق. ويحظى حفتر بمساندة الإمارات ومصر وروسيا، في حين تلقى الحكومة دعم تركيا.

إعلان

استنكرت الإمارات السبت على تصريحات وزير الداخلية التركي خلوصي أكار بشأن الحرب الدائرة في ليبيا وتوعده بمحاسبة أبوظبي.

وطالب وزير الدولة الإماراتي للشؤون الخارجية أنور قرقاش أنقرة بالتوقف عن التدخل في الشأن العربي، قائلا في تغريدة على تويتر "منطق الباب العالي والدولة العليّة وفرماناتها مكانه الأرشيف التاريخي. فالعلاقات لا تدار بالتهديد والوعيد، ولا مكان للأوهام الاستعمارية".

واعتبر قرقاش أن "التصريح الاستفزازي لوزير الدفاع التركي سقوط جديد لدبلوماسية بلاده"، مشيرا إلى أنه "من الأنسب أن تتوقف تركيا عن تدخلها في الشأن العربي".

وكان وزير الدفاع التركي خلوصي أكار قد صرح في مقابلة مع قناة الجزيرة القطرية إن "أبوظبي ارتكبت أعمالا ضارة في ليبيا وسوريا" متوعدا إياها بالقول "سنحاسبها في المكان والزمان المناسبين".

وجاء في نص للمقابلة نشرته بالتركية وزارة الدفاع التركية "يجب سؤال أبوظبي ما الدافع لهذه العدائية، هذه النوايا السيئة، هذه الغيرة". مضيفا "أنصح مصر بالابتعاد عن التصريحات التي لا تخدم السلام بليبيا بل تؤجج الحرب فيها".

تركيا تندد بشدة بـ"أعمال ضارة" ارتكبتها الإمارات في ليبيا، مؤكدة أنها "ستحاسب" أبوظبي

سباق النفوذ الإقليمي والتحالفات

وتصاعدت التوترات في الأسابيع الأخيرة، مع تلويح مصر بالتدخل عسكريا في ليبيا إن تقدّمت قوات حكومة الوفاق باتجاه منطقة سرت الإستراتيجية، وهو ما تقول قوات طرابلس إنها تعتزم القيام به.

وفاقم النزاع في ليبيا التوتر القائم بين أنقرة وأبوظبي اللتين تدهورت العلاقات بينهما في السنوات الأخيرة على خلفية النفوذ الإقليمي ودعم تركيا لقطر في النزاع القائم بين الدوحة وبين السعودية وأبوظبي والمنامة والقاهرة.

وفي حين تتجنّب تركيا توجيه انتقادات مباشرة إلى السعودية لا تتوانى عن انتقاد الإمارات.

وفي العام 2018 أطلقت تركيا على الحي الذي تقع فيه السفارة الإماراتية في أنقرة اسم "زقاق فخر الدين باشا" تيمنا بالحاكم العثماني الذي تتّهمه الإمارات بارتكاب جرائم ضدّ سكان المدينة المنورة.

وانزلقت ليبيا إلى الفوضى بعد الإطاحة بمعمر القذافي بدعم من حلف شمال الأطلسي في 2011. ومنذ 2014 باتت ليبيا منقسمة، إذ تسيطر الحكومة المعترف بها دوليا على العاصمة طرابلس والشمال الغربي، بينما يحكم القائد العسكري خليفة حفتر الشرق.

وتدعم الإمارات ومصر وروسيا خليفة حفتر قائد قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) في مواجهة قوات الحكومة المعترف بها دوليا في طرابلس. وكثفت أنقرة دعمها للحكومة في العاصمة.

 

فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.