تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ايران تعلن اعتقال زعيم "مجموعة ارهابية" مقرها الولايات المتحدة

لقطة من تفجير 2008 الذي استهدف مسجدا في شيراز وأسفر عن مقتل 14 شخصا وإصابة 215 بجروح
لقطة من تفجير 2008 الذي استهدف مسجدا في شيراز وأسفر عن مقتل 14 شخصا وإصابة 215 بجروح ستر جام جام اونلاين/ارشيف
2 دقائق
إعلان

طهران (أ ف ب)

أعلنت إيران السبت توقيف زعيم "مجموعة إرهابية" مقرها الولايات المتحدة متهمة بالوقوف وراء تفجير في العام 2008 في مدينة شيراز (جنوب) وهجمات أخرى فاشلة.

وقال التلفزيون الإيراني نقلا عن بيان لوزارة الاستخبارات إن "جمشيد شارمهد (زعيم مجموعة توندار) الذي كان يقود عمليات مسلحة وتخريبية داخل إيران بات اليوم في قبضة" قوات الأمن الإيرانية.

ولم يوضح البيان تاريخ أو مكان توقيف زعيم المجموعة المؤيدة للملكية والمعروفة بـ"مجلس المملكة" أو "توندار".

وذكر اليان أنه خطط لتفجير استهدف مسجدا مكتظا في شيراز في 12 نيسان/أبريل 2008 أسفر عن مقتل 14 شخصا وإصابة 215 بجروح.

وأعدمت إيران عام 2009 ثلاثة أشخاص دينوا لدورهم في التفجير مشيرة إلى علاقتهم بالمجموعة المؤيدة للملكية.

وأفادت أنهم تلقوا أوامر من "عميل لسي آي أيه" (وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية) بمحاولة اغتيال مسؤول رفيع في إيران.

وكان هؤلاء محسن إسلاميان (21 عاما) وعلي أصغر باشتار (20 عاما) وروزبيه يحيى زاده (32 عاما).

ودين الثلاثة بتهمة "المحاربة" (أي محاربة الله) و"الإفساد في الأرض".

كما أعدمت مدانَين آخرين ضمن المجموعة ذاتها في 2010 "اعترفا بحيازة متفجرات والتخطيط لاغتيال مسؤولين".

وأفاد بيان السبت أن حركة "توندار" خططت لشن عدد آخر من "العمليات الكبيرة" التي فشلت.

وذكر أن المجموعة خططت لتفجير سد في شيراز واستخدام "قنابل سيانيد" في معرض طهران للكتاب وزرع متفجرات في ضريح مؤسس الجمهورية الإسلامية آية الله روح الله خميني.

ولم يتضح كيف أوقفت السلطات الإيرانية شارمهد.

وأعلنت وزارة الاستخبارات الإيرانية توقيف المعارض روح الله زم في ظروف غامضة مشابهة في تشرين الأول/أكتوبر العام الماضي.

وحكم على زم الذي وصفته السلطات الإيرانية بأنه "مناهض للثورة" الإسلامية بالإعدام الشهر الماضي بتهمة "الإفساد في الأرض".

واتهمت طهران زم، الذي ذكرت تقارير أنه كان يقيم في المنفى في باريس، بالتحريض خلال الاحتجاجات المناهضة للحكومة التي خرجت العام الماضي عبر إدارته قناة على تطبيق تلغرام أطلق عليها "آمد نيوز".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.