تخطي إلى المحتوى الرئيسي

لبنان: تعيين شربل وهبة وزيرا جديدا للخارجية خلفا لناصيف حتي

وزير الخارجية اللبناني المكلف شربل وهبة خلال اجتماع مع رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة حسان دياب، 3 أغسطس/آب 2020.
وزير الخارجية اللبناني المكلف شربل وهبة خلال اجتماع مع رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة حسان دياب، 3 أغسطس/آب 2020. © رويترز
7 دقائق

قبلت الرئاسة ورئاسة الوزراء في لبنان الاثنين استقالة وزير الخارجية ناصيف حتي وتم تعيين شربل وهبة خلفا له، وفقا لبيان للرئاسة على تويتر. ويأتي ذلك في ظل أزمة اقتصادية غير مسبوقة يشهدها لبنان فيما لم تؤد مفاوضات مع صندوق النقد الدولي إلى أي مخرج.

إعلان

أعلنت الرئاسة اللبنانية الاثنين عبر حسابها على تويتر أن الرئيس ورئيس الوزراء وقعا مرسوما بقبول استقالة وزير الخارجية ناصيف حتي ومرسوما بتعيين شربل وهبة في المنصب.

وفي وقت سابق الاثنين قدّم وزير الخارجية اللبناني ناصيف حتّي استقالته من الحكومة محذرا من تحول البلد إلى "دولة فاشلة"، في خطوة تأتي في خضم عجز الحكومة عن إطلاق إصلاحات ضرورية وضعها المجتمع الدولي شرطا لحصول لبنان على دعم يخرجه من دوامة الانهيار الاقتصادي.

ولم تمض ساعات حتى وقع رئيس الجمهورية ميشال عون ورئيس الحكومة حسان دياب مرسوم تعيين السفير السابق، مستشار عون للشؤون الدبلوماسية، شربل وهبة خلفاً لحتّي، في خطوة اتسمت بالسرعة في بلد تتأخر التعيينات الحكومية فيه لأسابيع عدة أو حتى أشهر.

ويذكر أن لبنان يشهد أسوأ أزمة اقتصادية منذ عقود، تترافق مع شح في السيولة وتدهور حاد في قيمة العملة الوطنية وارتفاع في الأسعار أفقد اللبنانيين قدرتهم الشرائية. ولا تلوح في الأفق أي حلول عاجلة فيما لم تؤد مفاوضات مع صندوق النقد الدولي إلى أي نتيجة.

وسلم حتي (67 عاما) صباحا استقالته إلى رئيس الحكومة حسان دياب، ثم قال في بيان "بعد التفكير ومصارحة الذات، ولتعذّر أداء مهامي في هذه الظروف التاريخية والمصيرية (...) وفي غياب إرادة فاعلة في تحقيق الإصلاح الهيكلي الشامل المطلوب الذي يطالب به مجتمعنا الوطني ويدعونا المجتمع الدولي للقيام به، قررت الاستقالة من مهامي".

وتابع "شاركت في هذه الحكومة من منطلق العمل عند رب عمل واحد اسمه لبنان، فوجدت في بلدي أرباب عمل ومصالح متناقضة"، منبها "إن لم يجتمعوا حول مصلحة الشعب اللبناني وإنقاذه، فإن المركب لا سمح الله سيغرق بالجميع". محذرا من أن " لبنان اليوم ينزلق للتحول إلى دولة فاشلة".

وشكّل دياب في مطلع العام الحالي حكومة اختصاصيين، حظيت بدعم رئيسي من حزب الله وحلفائه، متعهدا إجراء إصلاحات طارئة لانتشال البلاد من أزمتها، إلا أنه بعد مرور أشهر لم تتمكن الحكومة من اتخاذ أي إجراء ملموس في بلد تنهشه الانقسامات السياسية والطائفية وترتبط غالبية قواه السياسية بدول خارجية.

وكان حتّي يُعد من الوزراء الاختصاصيين نظرا لخبرته الطويلة في السلك الدبلوماسي، وهو من الوزراء الذين سماهم "التيار الوطني الحر" الذي يتزعمه عون.

وتحدّثت وسائل إعلام محلية عن احتجاج حتّي على أداء دياب خصوصا في ما يتعلق بملف الخارجية وطريقة التعامل مع المجتمع الدولي.

واشترط المجتمع الدولي، وعلى رأسه فرنسا التي زار وزير خارجيتها جان إيف لودريان لبنان الشهر الماضي، إجراء إصلاحات ضرورية وعاجلة للحصول على دعم خارجي يساهم في إعادة تشغيل العجلة الاقتصادية.

وانتقد رئيس الحكومة قبل أيام زيارة لودريان، الذي حذّر من أن لبنان "بات على حافة الهاوية" في حال لم تسارع السلطات إلى اتخاذ إجراءات لإنقاذه. وقال دياب إن المسؤول الفرنسي كان لديه "نقص في المعلومات" حول مسار الإصلاحات الذي بدأته حكومته ولم تحمل أي جديد.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.