تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الصين ستقرر مصير برلمان هونغ كونغ بعد انتهاء ولايته

2 دقائق
إعلان

بكين (أ ف ب)

بدأت اللجنة الدائمة في البرلمان الصيني السبت اجتماعاً يستمرّ أربعة أيام لتقرير الطريقة التي ستُتبع لملء الفراغ التشريعي في هونغ كونغ الناجم عن إرجاء الانتخابات.

وأعلنت حكومة هونغ كونغ في أواخر تموز/يوليو إرجاء لمدة عام بسبب وباء كوفيد-19 انتخابات المجلس التشريعي وهو برلمان المدينة التي تتمتع بشبه حكم ذاتي. وكانت الانتخابات مرتقبة في السادس من أيلول/سبتمبر.

وستقيّم اللجنة الدائمة في الجمعية الوطنية الشعبية (البرلمان الصيني) ما إذا كان مناسباً تمديد ولاية النواب الحاليين التي تنتهي في 30 أيلول/سبتمبر، أو تعيين "هيئة انتقالية".

واعتبرت رئيسة السلطة التنفيذية في هونغ كونغ كاري لام أنه سيكون براغماتياً أكثر تمديد ولاية البرلمان الحالي، لكن ذلك يثير مسألة شائكة جديدة هي مسألة تمديد ولاية أربعة نواب معارضين ممنوعين عن التمثيل.

وهؤلاء هم من بين 12 مرشحا رفضتهم السلطات أواخر تموز/يوليو مستندةً إلى القانون الجديد حول الأمن القومي الذي فرضته بكين.

وقال النائب الموالي لبكين جونيوس هو الأربعاء "لن نسمح بالفوز بولاية جديدة لأحد يدعو إلى استقلال هونغ كونغ ويشارك بأعمال غير قانونية مثل أعمال شغب".

ويقول منتقدون إن القانون الجديد حول الأمن القومي يتسبب بتراجع غير مسبوق في الحريات منذ إعادة بريطانيا هونغ كونغ إلى الصين عام 1997.

وفرضت واشنطن الجمعة عقوبات على مجموعة من 11 مسؤولاً في هونغ كونغ من بينهم كاري لام.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.