تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل ضابطين عراقيين إثر هجوم بطائرة مسيرة تركية على حزب العمال الكردستاني

شارع السنك في العاصمة العراقية بغداد في 9 آب / أغسطس 2020
شارع السنك في العاصمة العراقية بغداد في 9 آب / أغسطس 2020 © أ ف ب
4 دقائق

أعلن الجيش العراقي الثلاثاء، في بيان، مقتل ضابطين عراقيين مع سائقهما بينما كانا يستقلان "عجلة عسكرية"، إثر "اعتداء تركي سافر من خلال طائرة مسيرة" في إقليم كردستان العراق. وتشن أنقرة منذ أعوام ضربات جوية على حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره "منظمة إرهابية" على غرار الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

إعلان

على الرغم من استدعاء بغداد مرتين السفير التركي احتجاجا على غارات لأنقرة على أراضيها، قُتل الثلاثاء ضابطان عراقيان وفق ما أعلن الجيش العراقي منددا بـ"اعتداء تركي سافر من خلال طائرة مسيرة"، فيما تشن أنقرة منذ أعوام ضربات جوية على حزب العمال الكردستاني المعارض في كردستان العراق.

أنقرة تصر على "التصدي لحزب العمال الكردستاني"

ورغم هذه الاحتجاجات التي قد تتصاعد بعد مقتل عناصر في القوات النظامية العراقية في غارات تركية للمرة الأولى، تؤكد أنقرة أن من حقها مواصلة التصدي لحزب العمال الكردستاني الذي تعتبره "منظمة إرهابية" على غرار الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

وأورد بيان الجيش أن الضابطين، وهما آمر لواء وآمر فوج في حرس الحدود، قتلا مع سائقهما فيما كانا يستقلان "عجلة عسكرية".

لكن إحسان شلبي، رئيس بلدية سيدكان في شمال محافظة أربيل، قال لوكالة الأنباء الفرنسية إن المسيرة التركية استهدفت "قادة في جهاز حرس الحدود العراقي فيما كانوا يعقدون اجتماعا مع مقاتلين في حزب العمال الكردستاني".

وأفاد شهود أن مواجهات وقعت صباحا بين مقاتلين أكراد والقوات العراقية. والاجتماع الذي استهدفته الضربة التركية تم عقده في شكل عاجل في محاولة لتهدئة التوتر، بحسب مصادر محلية.

بيان رئاسة الحكومة 

وأصدرت رئاسة الجمهورية العراقية بيانا دانت فيه "الاعتداء السافر الذي قامت به تركيا من خلال طائرة استهدفت منطقة سيد كان في إقليم كردستان".

وأكد الناطق الرسمي باسم رئاسة الجمهورية أن "الخروقات العسكرية التركية المتكررة للأراضي العراقية تعد انتهاكاً خطيراً لسيادة العراق"، داعياً إلى "الإيقاف الفوري لهذه الاعتداءات، والجلوس إلى طاولة الحوار والتفاهم لحلّ المشاكل الحدودية بين البلدين الجارين وبالطرق والوسائل السلمية وبما يحفظ أمن واستقرار المنطقة".

وإقليم كردستان العراق يعتبر من جهة امتدادا طبيعيا للمنطقة الكردية في سوريا والتي تتمتع بحكم شبه ذاتي، ومثالا لأكراد تركيا وإيران. لكنه يشهد من جهة أخرى قصفا مستمرا يطاول مواقع حزب العمال الكردستاني وحلفائه السوريين والإيرانيين.

ومنتصف حزيران/يونيو، شنت أنقرة عملية عسكرية جديدة في كردستان العراق قتل فيها خمسة مدنيين على الأقل فيما أعلنت تركيا مقتل اثنين من جنودها وأشار حزب العمال الكردستاني إلى مقتل عشرة من مقاتليه وانصاره.

فرانس24/ أ ف ب   

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.