تخطي إلى المحتوى الرئيسي

جائزة اسبانيا الكبرى: فيرشتابن لتكرار الإنجاز ومرسيدس مرشّحة

5 دقائق
إعلان

برشلونة (أ ف ب)

منتشيا من فوزه المفاجئ على حلبة سيلفرستون، يعود الهولندي ماكس فيرشتابن لخوض جائزة اسبانيا الكبرى، المرحلة السادسة من بطولة العالم للفورمولا واحد، حيث أحرز أول القابه محاولا تقليص الفارق أكثر مع البريطاني لويس هاميلتون متصدر ترتيب السائقين.

كان فيرشتابن (22 عاما) بعمر الثامنة عشرة في مستهل مسيرته مع فريق ريد بول عندما استفاد من تصادم مبكر بين سيارتي مرسيدس ليحرز الفوز في جائزة اسبانيا الكبرى 2016.

بعدها بأربع سنوات، سيحاول فريق مرسيدس تفادي حادث جديد بين هاميلتون بطل العالم ست مرات وزميله الفنلندي فالتيري بوتاس الذي يشغل مقعد الالماني نيكو روزبرغ المعتزل انذاك بعد تتويجه بلقب بطولة العالم.

كما يأمل ثنائي مرسيدس عدم الحصول على اطارات معرضة للاهتراء كما حصل في سيلفرستون، حيث قطع هاميلتون خط الوصول في السباق قبل الاخير على ثلاثة اطارات محققا انتصارا لافتا.

ومن المتوقع ان يكون عامل الاطارات بالغ الاهمية في تحديد الفائزين على حلبة كاتالونيا، حيث الحرارة مرتفعة خصوصا بعد نقل السباق من ايار/مايو الى آب/اغسطس، بسبب اعادة جدولة البطولة جراء تداعيات فيروس كورونا المستجد.

ومن المتوقع ان تقارب درجة الحرارة الثلاثين مئوية، اي أقل حماوة من سيلفرستون الاحد الماضي، لكن دون اي شك اكثر حرارة من الموعد الاساسي في ايار/مايو.

وتنفّس فريق مرسيدس الصعداء مع إعلان الصانع الايطالي بيريلّي عودته الى الاطارات الاكثر صلابة، بدلا من الاطارات فائقة الطراوة المستخدمة في سيلفرستون حيث عانى هاميلتون في سباقين أقيما على الحلبة البريطانية.

قال فيرشتابن الذي يبتعد ثلاثين نقطة عن هاميلتون الساعي لمعادلة الرقم القياسي للالماني ميكايل شوماخر بطل العالم سبع مرات "هذه حلبة مختلفة، فلننتظر لنرى مدى تنافسيتنا امام مرسيدس هذه المرة وكيف ستؤثر الحرارة على الجميع".

- "على غرار شوماخر" -

تابع الهولندي "حلبة برشلونة قاسية على الاطارات، لذا من غير المؤكد معرفة كيف ستصمد في ظل الحرارة المرتفعة. سيكون هناك الكثير من الاشياء المجهولة لأننا عادة ما نتسابق هنا في وقت مبكر من العام، لكنني أتطلع لذلك".

اضاف سائق ريد بول "بعد فوز الاسبوع الماضي انا متحمس للعودة الى الحلبة. كان عملا جماعيا رائعا للفريق وبالنسبة لهوندا (المحرك) من اجل تحقيق الفوز، كانت نتيجة رائعة ولو غير متوقعة بعض الشيء".

ورأى فيرشتابن انه "اذا تابعت الضغط باتجاه الهدف، فإن النتائج الرائعة ستكون واردة دوما".

اداء فيرشتابن المميز الاسبوع الماضي اعاد ذكريات المدير التقني السابق لفريق فيراري والمدير الاداري الحالي للفورمولا واحد روس براوس، وشبّهه بالاسطورة شوماخر.

احرز الالماني كل القابه تحت اشراف براون، اثنان في بينيتون وخمسة مع فيراري.

قال براون "كان رائعا في سيلفرستون. يذكرني كثيرا بميكايل. عندما تستمتع اليه عبر الراديو، من الواضح انه يمتلك طاقة احتياطية".

في المقابل، قال مسؤول الاداء في مرسيدس أندرو شوفلين إنه يتوقع نهاية اسبوع صعبة "اعتقد انه سيكون من الحماقة القول اننا لن نشهد هذه المشكلة مجددا، ولن نتوقعها في اسبانيا".

تابع "يجب ان نجد الحلول وإذا كان بمقدورنا التطور وفهم طبيعة مشكلتنا، يمكنني القول إننا قد نتخطى ذلك. لكن دون اي شك فإن اسبانيا ستكون صعبة".

ورأى كريستيان هورنر مدير فريق ريد بول ان "مرسيدس غير حصين اذا وضعناه تحت الضغط، وهذا ما يتعيّن علينا القيام به باستمرار".

وبعد استبداله في آخر سباقين بالالماني نيكو هولكنبرغ بسبب اصابته بفيروس كورونا المستجد، يعود المكسيكي سيرخيو بيريز سائق رايسينغ بوينت بعد صدور نتائج اختباراته الجديدة وشفائه من الفيروس.

قال بيريز "انا محظوظ لتعرضي لعوارض بسيطة. تمكنت من خوض التمارين وان اكون جاهزا على المقود".

ومرة جديدة تتركز الانظار على الالماني سيباستيان فيتل، بطل العالم اربع مرات، الذي لم يتمكن من حصد افضل من المركز السادس في خمسة سباقات حتى الان.

وعن اسباب تراجع نتائجه، قال سائق فيراري الغاضب من استراتيجية فريقه في السباق الاخير حيث حل زميله شارل لوكلير من موناكو في المركز الرابع "لا تعليق".

وسيستفيد فيتل الذي يخوض آخر مواسمه مع "الحصان الجامح" من هيكل جديد، بعد ثبوت تعرض سيارته السابقة للضرر من حادث سابق.

وبعد معادلته الاسبوع الماضي رقم شوماخر القياسي بالصعود على المنصة 155 مرة، سيكون هاميلتون قادرا هذه المرة على الانفراد بالرقم. كما ان البريطاني يقف على بعد اربعة انتصارات من الوصول الى رقم قياسي آخر لشوماخر (91 انتصارا).

وكان هاميلتون قد تخطى رقمين لشوماخر: الانطلاق من المركز الاول (88 مقابل 68)، ومن الخط الاول (145 مقابل 116).

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.