تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وصول العاهل السعودي إلى سواحل البحر الأحمر "للتعافي"

3 دقائق
إعلان

الرياض (أ ف ب)

وصل العاهل السعودي الملك سلمان (84 عاما) إلى سواحل البحر الأحمر "للراحة والتعافي" بعد خضوعه لعملية لاستئصال المرارة، وفق ما ذكرت الخميس وسائل إعلام رسمية.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية في بيان "وصل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان إلى نيوم حيث سيمضي بعض الوقت للراحة والتعافي".

ونقل التلفزيون الرسمي مشاهد يظهر فيها الملك السعودي واقفا على سلم متحرك أثناء نزوله من الطائرة، ثم يصل بالسيارة إلى قصر ملكي في نيوم، وهي منطقة في شمال غرب المملكة.

وغادر الملك سلمان المستشفى قبل أسبوع بعدما أمضى فيه 10 أيام للخضوع لعملية استئصال المرارة، بحسب وسائل إعلام رسمية.

ونشرت مواقع حكومية رسمية صورا وتسجيل فيديو للملك (84 عاما) وهو يغادر مستشفى الملك فيصل التخصّصي متّكئا على عصاه وإلى جانبه مسؤولون بينهم ولي العهد الأمير محمد بن سلمان.

ومنذ بداية الأزمة الصحية الناجمة عن وباء كوفيد-19، أصبح من النادر ظهور الملك السعودي، أحد أقدم قادة المنطقة، في الأماكن العامة، لكنه استمر في ترؤس الاجتماعات الأسبوعية لمجلس الوزراء عن طريق الفيديو.

ونادرا ما تنشر المملكة بيانات تتعلق بصحة الملك الذي يقود البلاد منذ 2015.

ومنذ تسلّمه الحكم بعد وفاة اخيه الملك عبد الله بن عبد العزيز، أطلقت المملكة سلسلة اصلاحات اقتصادية طموحة لتنويع اقتصادها المعتمد على النفط، إضافة إلى منح مزيد من الحقوق للنساء، لكنها تبنت سياسة خارجية حازمة ودخلت في حرب اليمن على رأس تحالف عسكري.

وفتح الملك باب السلطة أمام جيل شاب من أسرة آل سعود لتولي الحكم، فأقدم على تغيير هام في الخلافة مع سطوع نجم ابنه محمد الذي عينه وزيرا للدفاع عام 2015 عندما كان يبلغ 30 عاما، ولاحقا في منصب ولي العهد.

وفي 2017، نفت المملكة أن يكون الملك على وشك التنازل عن الحكم لصالح نجله الذي يُنظر له على أنّه الحاكم الفعلي للبلاد.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.