تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إردوغان: تركيا اكتشفت أكبر حقل غاز طبيعي "في تاريخها" في البحر الأسود

صورة وزعها المكتب الاعلامي للرئاسة التركية للرئيس رجب طيب اردوغان متحدثا للصحافيين في المطار باسطنبول قبيل مغادرته الى الجزائر في 26 كانون الثاني/يناير 2020.
صورة وزعها المكتب الاعلامي للرئاسة التركية للرئيس رجب طيب اردوغان متحدثا للصحافيين في المطار باسطنبول قبيل مغادرته الى الجزائر في 26 كانون الثاني/يناير 2020. مصطفى كماجي المكتب الاعلامي للرئاسة التركية/ارشيف
3 دقائق
إعلان

اسطنبول (أ ف ب)

أعلن الرئيس التركي رجب طيب إردوغان الجمعة اكتشاف "أكبر" حقل غاز طبيعي "في تاريخ" تركيا في البحر الأسود، مضيفاً أن بلاده تأمل البدء بتوزيع الغاز عام 2023.

وقال إردوغان أثناء خطاب في اسطنبول "قامت تركيا في البحر الأسود بأكبر اكتشاف (لحقل) غاز طبيعي في تاريخيها" مشيراً إلى أن مخزونه يُقدّر بـ320 مليار متر مكعّب.

واعتبر الرئيس التركي أن هذا الاكتشاف لديه "أهمية تاريخية لمستقبل" تركيا التي تعتمد بشكل حصري تقريباً على الواردات لتلبية حاجاتها المتزايدة للغاز والنفط.

وتابع "فتح الله لنا باباً على موارد لم نرَ مثلها من قبل" مضيفاً أن "هدفنا هو وضع غاز البحر الأسود في خدمة أمّتنا بدءاً من العام 2023".

وأشار إردوغان إلى أن اكتشاف حقل الغاز هذا حصل في البئر تونا-1 مؤكداً أن المؤشرات الأولى "توحي بأن الحقل المكتشف هو جزء من مخزون أكبر بكثير"، من دون إعطاء المزيد من التفاصيل.

ولفت الرئيس التركي إلى أن بلاده ستكثّف في الأشهر المقبلة عمليات التنقيب عن الغاز الطبيعي في شرق البحر المتوسط متجاهلاً دعوات الاتحاد الأوروبي إلى خفض التصعيد في سياق توتر متزايد.

وقال إردوغان "سنسرّع عملياتنا في المتوسط مع نشر قرابة نهاية العام (سفينة التنقيب) كانوني، التي تجري صيانتها حالياً" معرباً عن أمله في "القيام باكتشافات مماثلة" لذلك الذي أعلن عنه الجمعة في البحر الأسود.

وهناك سفينة تنقيب أخرى وعدة سفن تركية للمسح الزلزالي في مناطق متنازع عليها في شرق المتوسط بين تركيا واليونان وقبرص.

ومنذ أسبوعين، أرسلت أنقرة سفينة المسح الزلزالي "عروج ريس" ترافقها سفينتان عسكريتان إلى منطقة تطالب بها اليونان ما تسبب بتصعيد التوتر.

وساهم اكتشاف حقول غاز كبيرة في شرق المتوسط في السنوات الأخيرة في تأجيج طموحات الدول المطلة.

وكثّفت أنقرة التي وجدت نفسها مستبعدةً عن تقاسم هذه الحقول، عمليات التنقيب الأحادية ما أثار غضب جيرانها والاتحاد الأوروبي.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.