تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الملك محمد السادس يدعو المغاربة إلى سلوك "وطني ومسؤول" أمام ارتفاع الإصابات بفيروس كورونا

ملك المغرب محمد السادس يوجه خطابا إلى الأمة. 20 أغسطس/آب 2020.
ملك المغرب محمد السادس يوجه خطابا إلى الأمة. 20 أغسطس/آب 2020. © أ ف ب
7 دقائق

ألقى العاهل المغربي الملك محمد السادس الخميس خطابا دعا فيه المواطنين إلى التحلي "بسلوك وطني مثالي ومسؤول" بعد ارتفاع عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا بأكثر من ثلاث مرات. وحذر محمد السادس من "الانعكاسات القاسية" على اقتصاد البلاد في حال الاضطرار إلى فرض الحجر الصحي مجددا. ويبلغ عدد المصابين بمرض كوفيد-19 في المغرب 47 ألفا و600 شخص وعدد الوفيات 775 شخصا بحسب آخر حصيلة منشورة.

إعلان

قال العاهل المغربي الملك محمد السادس الخميس في خطاب له إن "تدهور الوضع الصحي" في بلاده مؤسف ولا "يبعث على التفاؤل" وأعرب عن قلقه إزاء ارتفاع الإصابات والوفيات بوباء كوفيد-19 مؤخرا، محذرا من أن العودة إلى فرض حجر صحي "ستكون له انعكاسات قاسية" على اقتصاد البلاد.

   وأوضح محمد السادس أن أعداد المصابين بالوباء وضحاياه "تضاعفت أكثر من ثلاث مرات (...) في وقت وجيز مقارنة بفترة الحجر الصحي" الذي فرض في كافة أرجاء البلاد بين آذار/مارس وحزيران/يونيو.

   وشهدت المملكة ارتفاعا في وتيرة انتشار وباء كوفيد-19 بحصيلة تفوق الألف إصابة جديدة يوميا منذ مطلع آب/أغسطس، ما أثار انتقادات لتدبير الأزمة الصحية وظروف التكفل بالمرضى والتراخي في احترام الإجراءات الوقائية. 

ارتفاع أعداد الإصابات بفيروس كورونا في المغرب
01:17

   وأشار العاهل المغربي إلى أن "نسبة كبيرة من الناس لا يحترمون التدابير الصحية الوقائية"، معتبرا ذلك "سلوكا غير وطني ولا تضامني". ودعا إلى التحلي "بسلوك وطني مثالي ومسؤول" لا يمكن بدونه الخروج من هذا الوضع.

   وإذ أعرب الملك محمد السادس عن تخوفه من الاضطرار إلى اتخاذ "قرار صعب" بالعودة لفرض حجر صحي إذا استمر ارتفاع أعداد الإصابات، حذر من أن انعكاسات ذلك "ستكون قاسية على حياة المواطنين، وعلى الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية".

   وأشار إلى أن الدعم المالي الذي منحته السلطات لنحو 6 ملايين أسرة توقف معيلوها عن العمل خلال أشهر الحجر الصحي الثلاثة، "لا يمكن أن يدوم إلى ما لانهاية، لأن الدولة أعطت أكثر مما لديها من وسائل وإمكانات".

   وصرف هذا الدعم من صندوق خاص أنشئ لمواجهة الجائحة بتمويلات عمومية والعديد من التبرعات. ويتوقع أن تدفع التداعيات الاقتصادية للأزمة الصحية بنحو مليون مغربي نحو الفقر، بحسب تقديرات رسمية نشرت هذا الأسبوع.

   كما يتوقع أن يعاني اقتصاد البلاد هذا العام ركودا بمعدل 5,2 بالمئة هو الأشد منذ 24 عاما، بسبب تداعيات الأزمة الصحية وآثار الجفاف على الموسم الزراعي.

   وكان الملك محمد السادس قد أعلن نهاية تموز/يوليو عن خطة طموحة للإنعاش الاقتصادي بما يقارب 12 مليار دولار لمواجهة هذه التداعيات.

   وشددت السلطات في الأيام الأخيرة الإجراءات الاحترازية للتصدي للوباء بإغلاق عدة أحياء في المدن الأكثر تضررا، مع تقييد التنقل خارج البيوت برخص تمنحها السلطات في هذه المناطق كما كانت عليه الحال أثناء الحجر الصحي.

   وأصاب الوباء بحسب آخر حصيلة رسمية مساء الخميس أكثر من 47 ألفا و600 شخص، توفي 775 منهم بينما تماثل أكثر من 32 ألفا و800 للشفاء.

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.