تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ترحيب دولي بوقف إطلاق النار في ليبيا والأمم المتحدة تشيد بـ"التوافق الهام"

رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح (يسار) ورئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج (يمين)
رئيس البرلمان الليبي عقيلة صالح (يسار) ورئيس حكومة الوفاق الليبية فايز السراج (يمين) © رويترز/ فرانس24
14 دقائق

رحب الاتحاد الأوروبي السبت، على لسان وزير خارجيته جوزيب بوريل بإعلان وقف إطلاق النار في ليبيا واستئناف العملية السياسية "يعطيان أملا جديدا" لإيجاد حل سلمي. كما اعتبرت الأمم المتحدة الاتفاق "توافقا هاما" بين الطرفين. وعلى الصعيد العربي، رحب مجلس التعاون الخليجي بالاتفاق، كما أعربت كل من مصر والأردن والجزائر عن ارتياحهما للاتفاق، فاعتبره الرئيس المصري "خطوة هامة" على طريق التسوية السياسية، ورأت الجزائر أنه يعكس "إرادة الليبيين" في تسوية الأزمة عبر "الحل السياسي". 

إعلان

في بيان باسم الدول الـ27 أعضاء الاتحاد الأوروبي، أعلن وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل السبت أن إعلان وقف إطلاق النار في ليبيا واستئناف العملية السياسية "يعطيان أملا جديدا" لإيجاد حل سلمي. وأعلنت السلطتان المتحاربتان في ليبيا في بيانين منفصلين الجمعة وقف إطلاق النار بشكل فوري وكامل وتنظيم انتخابات في أنحاء البلاد.

مداخلة محمود مختار إسماعيل الرملي، باحث مختص بالشؤون السياسية والاستراتيجية
03:49

وتتنافس سلطتان على النفوذ في ليبيا: حكومة الوفاق الوطني برئاسة فايز السراج والتي تتخذ من طرابلس مقرا، والسلطة الموازية التي أسسها رجل الشرق القوي المشير خليفة حفتر المدعوم من رئيس البرلمان عقيلة صالح.

وقال بوريل في البيان "انه تقدم أولي بناء يدل على تصميم المسؤولين الليبيين على تخطي المأزق الحالي وإيجاد أمل جديد للتوصل إلى توافق لإيجاد حل سياسي سلمي للازمة (...) ووقف أي تدخل أجنبي في البلاد". وأضاف "نؤكد التزامنا مع الشعب الليبي الجهود الرامية إلى تأسيس دولة ذات سيادة وموحدة ومستقرة ومزدهرة".

ودعم الاتحاد الأوروبي الاتفاق الذي سيؤدي إلى وقف فوري للأعمال العسكرية في ليبيا "ويتطلب مغادرة جميع المقاتلين الأجانب والمرتزقة الموجودين" واستئناف المفاوضات في إطار عملية تديرها الأمم المتحدة. ودعا بوريل إلى تطبيق الاتفاق على الأرض عبر "وقف دائم لإطلاق النار".

كما أكد الطرفان في بيانيهما "ضرورة" استئناف إنتاج وتصدير النفط وتجميد إيراداته إلى حين التوصل إلى تسوية سياسية. وشدد بوريل على وجوب أن تعقب الإعلان "تطورات ملموسة" كاستئناف تام للإنتاج في كل البلاد و"تطبيق الاصلاحات الاقتصادية للاتفاق على آلية عادلة وشفافة لتوزيع إيرادات النفط وتحسين إدارة المؤسسات الاقتصادية والمالية الليبية". 

"قرارات شجاعة"

ورحبت الأمم المتحدة على لسان ممثلتها الخاصة في ليبيا بالإنابة ستيفاني وليامز بـ"التوافق الهام" بين الطرفين "الهادف إلى وقف إطلاق النار وتفعيل العملية السياسية"، وفق ما جاء على حساب بعثة الأمم المتحدة إلى ليبيا عبر تويتر.

كذلك رحبت وليامز "بنقاط التوافق الواردة في البيانين الصادرين" عن السراج وصالح "واللذين عبرا فيهما عن قرارات شجاعة ليبيا بأمس الحاجة إليها في هذا الوقت العصيب... على أمل أن يفضي هذا الأمر إلى الإسراع في تطبيق توافقات اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) والبدء بترحيل جميع القوات الأجنبية والمرتزقة الموجودة على الأراضي الليبية".

وحثّت وليامز "جميع الأطراف على الارتقاء لمستوى المرحلة التاريخية وتحمل مسؤولياتهم الكاملة أمام الشعب الليبي".

وأُقرّت اللجنة العسكرية المشتركة 5+5 (خمسة أعضاء من قوات المشير حفتر وخمسة أعضاء من قوات حكومة الوفاق) ضمن حوار جنيف في شباط/فبراير بهدف الوصول إلى وقف إطلاق نار دائم.

وتشهد ليبيا حالة من الفوضى منذ سقوط نظام معمر القذافي في 2011. ومنذ 2015 تتنازع سلطتان الحكم فيها، هما حكومة الوفاق الوطني ومقرها طرابلس (غرب) وحكومة موازية تدعم المشير حفتر في شرق البلاد. وتساند تركيا حكومة الوفاق، بينما تدعم مصر وروسيا والإمارات المشير حفتر.

العالم العربي يرحب

قالت وكالة أنباء الإمارات السبت إن مجلس التعاون الخليجي رحب بإعلان وقف إطلاق النار في ليبيا. وأضافت أن الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي نايف فلاح مبارك الحجرف دعا جميع الأطراف في ليبيا إلى "الالتزام بهذه الخطوة البناءة، والانخراط العاجل في الحوار السياسي، والعمل من خلال وساطة الأمم المتحدة للوصول إلى حل دائم وشامل لإنهاء الاقتتال والصراع في ليبيا".

عبر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي عن ترحيبه بإعلان السلطتين المتنافستين في ليبيا عن وقف العمليات القتالية على كامل الأراضي الليبية وتنظيم انتخابات قريبا، ومعتبرا ذلك "خطوة هامة" على طريق التسوية السياسية.

وكتب السيسي على صفحته الرسمية على موقع فيس بوك "أرحب بالبيانات الصادرة عن المجلس الرئاسي ومجلس النواب في ليبيا بوقف إطلاق النار ووقف العمليات العسكرية في كافة الأراضي الليبية باعتبار ذلك خطوة هامة على طريق تحقيق التسوية السياسية".

ارحب بالبيانات الصادرة عن المجلس الرئاسى ومجلس النواب فى ليبيا بوقف اطلاق النار ووقف العمليات العسكرية فى كافة الأراضي...

Publiée par ‎AbdelFattah Elsisi - عبد الفتاح السيسي‎ sur Vendredi 21 août 2020

تسوية الأزمة

بدوره رحب الأردن الجمعة بإعلان وقف العمليات القتالية على كل الأراضي الليبية وتنظيم انتخابات قريبا، داعيا إلى وقف دائم لإطلاق النار ومفاوضات جادة تنهي الأزمة.

وأبدت وزارة الخارجية الأردنية في بيان ترحيبها بالإعلان الصادر عن المجلس الرئاسي ومجلس النواب الليبي وقف إطلاق النار في ليبيا مؤكدة "أهمية التوصل لوقف دائم لإطلاق النار".

كما أكدت "ضرورة انخراط الأطراف الليبية في حوار ليبي-ليبي ومفاوضات سياسية جادة تستهدف إنهاء الأزمة ووقف التدهور وإعادة الأمن والاستقرار وضمان سيادة ليبيا على أراضيها وحماية مصالح شعبها وفق المرجعيات المعتمدة".

وأضافت أن ذلك يجب أن "يضمن حماية شعب ليبيا الشقيق ومنع التدخلات الخارجية".

أما الجزائر فقد اعتبرت أن الإعلان يعكس "إرادة الليبيين" في تسوية الأزمة عبر "الحل السياسي"، بحسب ما جاء في بيان لوزارة الخارجية الجزائرية الجمعة.

وجاء في بيان نشرته وكالة الأنباء الجزائرية "ترحب الجزائر بالإعلانين الصادرين عن كل من رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج ورئيس مجلس النواب عقيلة صالح القاضيين بوقف إطلاق النار في كل الأراضي الليبية وتفعيل العملية السياسية عبر حوار جامع يفضي إلى إنهاء الأزمة الليبية".

وأضاف "تسجل الجزائر بارتياح هذه المبادرة التوافقية التي تعكس إرادة الإخوة الليبيين في تسوية الأزمة الليبية وتكريس سيادة الشعب الليبي الشقيق".

وذكّرت وزارة الخارجية بأن الجزائر التي تتقاسم نحو ألف كلم من الحدود مع ليبيا كانت قد أعلنت خلال مؤتمر برلين بداية السنة "استعدادها لاحتضان حوار شامل بين الأشقاء الليبيين، ينطلق بوقف إطلاق النار بهدف الوصول إلى حل سلمي يحفظ مصالح ليبيا والشعب الليبي".

فرانس24/ أ ف ب

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.